المركز الفلسطيني يختتم أعمال دورة إعداد مدربين في مجال حقوق الإنسان (TOT) لنشطاء حقوق الإنسان في قطاع غزة

 

اختتم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أعمال دورة تدريب مدربين في مجال حقوق الإنسان”TOT”، بمشاركة 26 ناشط وناشطة يمثلون 18 مؤسسة مجتمعية في قطاع غزة. عقدت الدورة في مدينة غزة خلال الفترة ما بين 16-22/1/2023، بواقع 25 ساعة تدريبية.

اشتمل البرنامج التدريبي للدورة على موضوعات تُحاكي احتياجات الفئة المستهدفة على مدار خمسة أيام متواصلة. خصص اليوم الأول لأساسيات التدريب (المفهوم والخصائص – المكونات – فلسفة تعليم الكبار – الفرق بين التعليم والتدريب – صفات المدرب الفعال).  واشتمل اليوم الثاني على موضوعات سيكولوجيا الإدراك ومهارات الاتصال والتواصل. وركز اليوم الثالث على دورة حياة التدريب (تحديد الاحتياجات التدريبية – تحديد الأهداف التدريبية – إعداد الحقيبة التدريبية – تقييم التدريب). واشتمل اليوم الرابع على أساليب وطرق التدريب (المفهوم – التصنيف – معايير الاختيار). والوسائل المعينة في التدريب (عوامل الاختيار – الفوائد – الأنواع – الاستخدام). أما اليوم الخامس فقد ركز على التطبيقات العملية للمشاركين.

وفى مستهل كلمته أشار أ. عبد الحليم أبو سمرة، مدير وحدة التدريب بأن هذا التدريب يأتي في سياق الجهود التي يبذلها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في إعداد جيل من المدربين الشبان ليكونوا إضافة جديدة لحركة حقوق الإنسان كمدربين فاعلين يساهمون في نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان. كما طالب أبو سمرة المشاركات والمشاركين بالاستزادة من المعرفة في مجال حقوق الإنسان، وأن عليهم واجب الانطلاق نحو الممارسة العملية كل في مؤسسته وفى محيطهم المجتمعي كنشطاء مدافعين عن حقوق الإنسان، مؤكداً على أهمية استمرار العلاقة بين المركز والمتدربين ومؤسساتهم وتعزيزها وأن أبواب المركز ستبقى مفتوحة أمامهم للاستفادة من خبراته في مجال نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان.

بدورهم، ثمن المشاركات والمشاركون في الدورة جهود المركز الفلسطيني الرامية لخلق جيل من المدربين الشبان في مجال حقوق الإنسان. وشكر المشارك في الدورة رأفت شعبان من قرى الأطفال فلسطين SOS، المركز على دوره المتميز في نشر ثقافة حقوق الإنسان في المجتمع، وقال أن الدورة قد أكسبتهم معارف ومهارات جديدة في موضوع التدريب، وتميز برنامجها بالشمول، كما أشاد بكفاءة المدربين والطرق التدريبية المتنوعة والتفاعلية التي استخدمت. وأضافت المشاركة هالة ضاهر المديرة التنفيذية لهيئة دار الشباب بالمشاركة الفعالة والنقاشات التي سادت الجلسات التدريبية التي ساهمت في إثرائها. ودعت إلى ضرورة الاستمرار في عقد مثل هذه الدورات لأنها ستساعد المؤسسات على تنفيذ برامجها التوعوية في المناطق التي تنشط فيها المؤسسات.

 وفي نهاية الدورة تم توزيع شهادات المشاركة على المشاركات والمشاركين في الدورة.

 

اشترك في القائمة البريدية