بسمة والوكالة الالمانية توقعان اتفاقية مشروع “بناء مرونة أطفال شمال غزة من خلال الدراما”

بسمة والوكالة الالمانية توقعان اتفاقية مشروع “بناء مرونة أطفال شمال غزة من خلال الدراما”

وقعت جمعية بسمة للثقافة والفنون يمثلها المدير العام أ. ناهض حنونة، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، ويمثلها السيد Giulia Krämer، اتفاقية مشروع “بناء مرونة أطفال شمال غزة من خلال الدراما” في محافظة غزة.

وتحدث حنونة في كلمته قائلاً “نشكر نحن في جمعية بسمة للثقافة والفنون ممثلة بمجلس إدارتها وبجميع العاملين فيها، الوكالة الألمانية للتعاون الدولي على منحها الثقة لنا في التخطيط لهذا التعاون المشترك وتتويجه بتوقيع اتفاقية المشروع في هذا اليوم. وأننا في جمعية بسمة إذ نثمن هذه الثقة فإننا نشيد بالدور الهام الذي تلعبه الوكالة الالمانية في دعم أبناء المجتمع الفلسطيني.

وأشارت الدكتورة المهندسة نوال عقل، منسقة المشاريع بالجمعية، بأن هذا المشروع يهدف إلى استخدام المسرح لبناء وتعزيز مرونة أطفال غزة بهدف تقليل الآثار النفسية للصراعات ومخاوف فيروس كورونا عليهم، وتزويدهم بالقدرات للتعرف على حلول أفضل وسط الأزمة وتقديم جلسات دعم نفسي اجتماعي لهم. وسيكون ذلك باستخدام مجموعة أدوات “I-DEAL”، والتي تساعد الأطفال في المناطق المتأثرة بالنزاع على التكيف مع حياتهم اليومية وتعزيز ثقتهم وتدريبهم على مهارات الحياة الإبداعية بالموسيقى والرقص والمسرح – وتلهم الشباب لبناء مستقبلهم بعد الصراع المسلح. تم إعداد هذه الأدلة بالتعاون مع مؤسسة أطفال الحرب هولندا والمتخصصة في هذا المجال. كما أوضحت عقل بان المشروع يستهدف المشروع 120 طفلا من كلا الجنسين تتراوح اعمارهم من 10 الى 14 عاماً وأولياء أمورهم من شمال قطاع غزة.

ومن جانبه تحدث الدكتور تامر العجرمي، مدير البرامج والتخطيط الإستراتيجي بالجمعية، بأن هذه الاتفاقية تأتي ضمن التوجهات المستقبلية لإدارة الجمعية والتي تتماشي مع الخطة الإستراتيجية 2019-2021، تحديداً فيما يتعلق بأهداف تعزيز الصحة النفسية والرفاهية للأطفال والنساء، وكذلك المساهمة في الحد من مشكلات المجتمع الفلسطيني والتي تنبثق عن برنامج الدعم النفسي الاجتماعي وبرنامج مجتمع حضاري. كما أوضح العجرمي بأن إدارة الجمعية تتطلع من خلال هذا المشروع وبالتعاون مع برنامج غزة للصحة النفسية لتخريج طاقم من الميسرين في مجال الدعم النفسي الاجتماعي وعددهم 10 ممن شارك في التدريب السابق (I-DEAL) خلال السنوات السابقة في الجمعية. وعليه، سيصبح لدى الجمعية طاقم مؤهل ومتخصص يمتلك الخبرات الحديثة بجانب خبراتهم السابقة مع منظمة أطفال الحرب هولندا. وعليه، فإن الجمعية تستعد في الأعوام القادمة لبناء تعاون مشترك مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم بوكالة الغوث الأونروا

 

 

مقالات ذات صله