جمعية بيتنا تعقد لقاءاً مع المفوض السامي لحقوق الانسان بالأراضي الفلسطينية

جمعية بيتنا تعقد لقاءاً مع المفوض السامي لحقوق الانسان بالأراضي الفلسطينية

عقدت جمعية  بيتنا للتنمية والتطوير المحتمعي  , لقاء مع السيد/ جيمس هينيين، مدير مكتب المفوض السامي  في فلسطين، والسيد / نيل والأستاذ / صابر النيرب، من مكتب المفوض السامي  بغزة لقاءا مع نخبة من قيادات العمل المجتمعى والناشطين الاعلامين والحقوقين وذلك بهدف الوقوف على اهم القضايا والمشكلات التي تخص قضايا حقوق الانسان والانتهاكات التي تمارس بحق الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده وخاصة في قطاع غزة .

حيث رحب الاستاذ /عبد الرحمن المزعنن المدير التنفيذي لجمعية بيتنا بالسيد جيمس والأعضاء المرافقين له , وبعض الناشطين الحقوقيين والصحفيين  من شمال قطاع غزة

وأكد المزعنن إن الهدف من اللقاء التعرف على التحديات التي تواجه أوضاع حقوق الانسان في قطاع غزة خاصة الحصار وآثاره الكارثية بالذات المتعلقة بعمل المؤسسات و الجمعيات الخيرية ,واستهداف المدنيين بمسيرات العودة شرق القطاع  من قبل سلطات الاحتلال.

حيث أدار الأستاذ/ صابر النيرب اللقاء وأخذ المشاركون التعريف عن انفسهم وطبيعة عملهم وتم فتح باب المناقشة والتساؤلات وعرض أهم القصص التي تعرضوا لها , ومناقشة  افضل  الوسائل  لفضح ممارسات سلطات الاحتلال .

من جهته عبر السيد جيمس على اهمية عمل الجمعيات في المجتمع ,  وهي تمثل العمود الفقري للعمل لأنها تعتبر بنك المعلومات التي يتم نقلها الي المجتمعات الدولية .  كذلك يعتذر على عدم قدرة بعض تلك المؤسسات على العمل في ظل تقليص الممولين , بسبب الأحداث الدائرة في بعض الدول  المجاورة  .

وتحدث المفوض السامي عن الوضع الإنساني بالأراضي الفلسطينية خاصة مدينة الخليل  التي قام الاحتلال بطرد البعثة الدولية فيها , وقطاع غزة وأثار الحصار المفروض عليه ومنع حرية السفر والتنقل عبر معابره بسهولة  والقيود على حركة البضائع  والتحويلات الطبية  إلى  مستشفيات الداخل, كذلك  تطرق إلى ما تمارسه السلطات الانقسام الفلسطيني بحق  المواطنين وتضييق الحياة عليهم  من فرض الضرائب وملاحقة النشطاء والإعلاميين والحقوقيين  وحجزهم لأيام  بالسجون .

وفي نهاية اللقاء  شكر الأستاذ المزعنن  كل من شارك  بهذا اللقاء , من إعلاميين وحقوقيين  وممثلين عن  مؤسسات أهلية محلية , وتمنى من المفوض السامي  بالأراضي الفلسطينية  , أن يحمل الرسائل التي  طرحها  المشاركين  للجهات المعنية ، و يوصل معاناة  شعبنا إلى دول العالم  .

مقالات ذات صله