مركز شؤون المرأة يطلق جلسة تغريد للتأكيد على التقيد بالأنظمة والقوانين الدولية وحماية النساء والأطفال أثناء حالات الطوارئ

مركز شؤون المرأة يطلق جلسة تغريد للتأكيد على التقيد بالأنظمة والقوانين الدولية وحماية النساء والأطفال أثناء حالات الطوارئ

أطلق مركز شؤون المرأة في غزة خلال جلسة تغريد هاشتاق “#أنا_وأنت_احتياجات_مختلفة_فرص_متساوية”، وذلك ضمن حملة مناصرة حول “تقديم المساعدات الإنسانية بعد الأزمات في قطاع غزة من منظور جندري”، بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمساوة بين الجنسين وتمكين المرأة UNWOMEN، وبتمويل من الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية.

وتستمر الحملة والتي بدأت أواخر شهر نوفمبر، بحضور (25) مشارك/ة من المحاميين/ات والإعلامين/ات وناشطين/ات مجتمعيين/ات، وتستمر مدة عشرة أيام حتى أوائل شهر ديسمبر.

وتهدف الحملة إلى تعزيز مراعاة المنظور الجندري في العمل الإنساني بقطاع غزة، والاستجابة الإنسانية للنهوض بالمساوة بين الجنسين وتلبية احتياجات وأولويات النساء والرجال والفتيات والفتيان بشكل متساوي وفعال.

من جانبها قالت منسقة المناصرة، وسام جودة: “أن هذا النشاط يأتي كجزء من حملة المناصرة التي كان ضمن أنشطتها إطلاق الهاشتاق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال جلسة تغريد بمشاركة (25) شخص لتسليط الضوء على موضوعات الحملة والتفاعل نحوها، من خلال هاشتاق #أنا_وأنت_احتياجات_مختلفة_فرص_متساوية.

وأكدت جودة على ضرورة مراعاة الاعتبارات الإنسانية في تقديم المساعدات الإنسانية، كذلك يجب التحقق من أن المساعدات التي تقدم لا تعرض النساء والفتيات لمزيد من الأخطار أو امتهان الكرامة الإنسانية.

وتضمنت هذه الجلسة عدة تغريدات من بينها، ” كفلت الأنظمة والقوانين الدولية وحماية النساء والأطفال أثناء حالات الطوارئ، واعتبرت أن جميع أشكال القمع والمعاملة القاسية للنساء تعتبر أعمالا إجرامية”، “في مجال العمل الإنساني يجب التحقق من أن المساعدات التي تقدم لا تعرض النساء والفتيات من دون قصد لمزيد من الأخطار”، و”ينبغي أن يرتكز تقديم المساعدات الإنسانية المتمثلة في مراعاة الاعتبارات الإنسانية”.

مقالات ذات صله