الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية (16/11/2017- 22/11/2017)

الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية (16/11/2017- 22/11/2017)

  

  • إصابة طفل فلسطيني واعتقاله على دوار مستوطنة (غوش عتصيون)، جنوب مدينة بيت لحم

  • قوات الاحتلال تواصل العمل في سياسية العقاب الجماعي

–       إغلاق غرفة في منزل تم تجريفه في السابق على خلفية العقاب الجماعي في مدينة يطا

  • قوات الاحتلال تنفذ (57) عملية اقتحام في الضفة الغربية، و(9) عمليات مماثلة في محافظة القدس

–       اعتقال (66) مواطناً، بينهم (6) أطفال، و(7) فتيات، اعتقل (19) منهم، بينهم الفتيات في مدينة القدس وضواحيها

–       من بين المعتقلين (7) طلبة جامعيين، وعدد من الناشطين السياسيين في مدينة القدس المحتلة

–       اقتحام محل مجوهرات وسط مدينة رام الله، ومصادرة كيلو ونصف من الذهب

 

  • سلطات الاحتلال تواصل إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة 

–       تجريف منزلين قيد الإنشاء في العيسوية وحي شعفاط

–       إخطار سكان تجمع جبل البابا البدوي، شرق المدينة، و(6) عمارات في حي المطار، شمال المدينة، بهدمها

 

  • الأعمال الاستيطانية تتواصل في الضفة الغربية

–       تجريف (5) منازل سكنية وحظيرة أغنام، شمال وجنوب الضفة

–       المستوطنون يضرمون النار في أراضي قرية بورين، جنوب مدينة نابلس

  • قوات الاحتلال تواصل استهداف المناطق الحدودية لقطاع غزة، دون الإبلاغ عن إصابات 

 

  • قوات الاحتلال تواصل استهداف صيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر

–       إطلاق النار في (7) حالات تجاه قوارب الصيد الفلسطينية شمال القطاع دون وقوع إصابات

 

  • قوات الاحتلال تواصل تقسيم الضفة إلى كانتونات، وتواصل حصارها الجائر على القطاع للعام الحادي عشر على  التوالي

–       إعاقة حركة مرور المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية على الحواجز الطيارة والثابتة

–       اعتقال (9) مواطنين فلسطينيين، بينهم (4) أطفال، على الحواجز العسكرية الداخلية في الضفة الغربية

ملخص: 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (16/11/2017- 22/11/2017)، انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وتجلت تلك الانتهاكات في استخدام القوة المسلحة ضد المدنيين الفلسطينيين، والإمعان في سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين والصيادين رغم إعلانها عن السماح لصيادي القطاع بالإبحار لمسافة 9 أميال بحرية، وهو ما يشير إلى استمرار سياسة الاحتلال في محاربتهم في وسائل عيشهم ورزقهم. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي:

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير طفلاً فلسطينياً على دوار مستوطنة (غوش عتصيون) جنوب مدينة بيت لحم واعتقاله. وفي قطاع غزة، واصلت تلك القوات ملاحقة الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر، وإطلاق النار تجاه المزارعين والمنازل السكنية في المناطق الحدودية.

وفي الضفة الغربية، أصيب الطفل عز الدين كرجه، 17 عاماً، من سكان مدينة حلحول، شمال محافظة الخليل، بتاريخ 17/11/2017، بعدة أعيرة نارية أطلقها عليه جنود الاحتلال المتمركزون في منطقة دوار مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم. ادعت قوات الاحتلال أن الطفل المذكور حاول تنفيذ عملية دهس لعدد من المستوطنين وجرى اعتقاله، ونقله بواسطة سيارة إسعاف عسكرية إلى مستشفى “هداسا – عين كارم” في مدينة القدس الغربية. هذا ولم يتوفر للمركز شاهد عيان محلي لتأكيد أو نفي الرواية الإسرائيلية، وبخاصة أن المنطقة المذكورة شهدت عدة حوادث سير عادية، وكانت قوات الاحتلال تدعي أنها عمليات دهس مدبرة.

وفي سياق متصل، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي استخدام القوة ضد مسيرات الاحتجاج التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون والمدافعون الدوليون عن حقوق الإنسان ضد جدار الضم (الفاصل) وعمليات مصادرة الأراضي وجرائم التوسع الاستيطاني عليها. وخلال هذا الأسبوع، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين والإسرائيليين مسيرات مندّدة بالجدار والاستيطان في قرى نعلين، وبلعين، غرب مدينة رام الله، والنبي صالح، شمال غرب المدينة، وقرية كفر قدوم، شمال شرق مدينة قلقيلية. استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة لتفريقها، ما أسفر ذلك عن إصابة العديد من المتظاهرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء الاعتداء عليهم بالدفع والضرب من قبل جنود الاحتلال.

للحصول على التقرير الرجاء الضغط على المسار التالي: الرابط.. 

مقالات ذات صله