ورقة حقائق : تأثيرات العدوان الإسرائيلي صيف 2014 وتأخر عملية الإعمار على قطاع الصحة في قطاع غزة

ورقة حقائق : تأثيرات العدوان الإسرائيلي  صيف 2014 وتأخر عملية الإعمار على قطاع الصحة في قطاع غزة

تتضمن ورقة الحقائق التالية الأضرار التي أصابت قطاع الصحة في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي في صيف 2014 صادرة عن القطاع الصحي في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية. حيث شارك في إعدادها عدد من المختصين والباحثين في هذا المجال من مؤسسات القطاع الصحي في الشبكة وتشتمل الورقة على عدد من التوصيات التي من شأنها أن تسهم في تطوير قطاع الصحة في غزة والنهوض به.

تهدف ورقة الحقائق هذه إلى تسليط الضوء على قطاع الصحة في قطاع غزة، عبر تشخيص واقعه واستعراض مساراته والمعيقات والقيود التي حالت دون تنميته إلى جانب التحديات والفرص التي يمكن استثمارها باتجاه إعادة بنائه واستنهاضه رغم ما يشهده من تراجع حاد.

 وتعكس الورقة رؤية وموقف المنظمات الأهلية العاملة في قطاع الصحة لكي تشكل مرجعية لها تعكس رؤيتها وأولوياتها تجاه السياسات والتوجهات والآليات العاملة بهدف إعادة تأهيل وإعمار قطاع الصحة والعمل على استنهاضه وتنميته وتطويره .

وتبرز أهمية الورقة كونها تأتي بعد عام على العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة عام 2014 والذي  استمر 51 يوماً،  إضافة الى تداعيات الحصار والانقسام مما خلف واقعا انسانيا واقتصاديا واجتماعيا   قاسيا وغير مسبوق.

وتتضمن الأضرار التي أصابت القطاع الصحي الفلسطيني في قطاع غزة وتنتهي بجملة من التوصيات التي من شأنها أن تسهم في تطوير القطاع الصحي في قطاع غزة والنهوض به.

health1

حقائق حول قطاع الصحة:

  • استشهاد 23 من أفراد الأطقم الطبية المختلفة أثناء تأدية واجبهم .
  • اصابة 83 شخصا من الطواقم الطبية.
  • تضرر 17 مستشفى بأضرار مختلفة منها مستشفى واحدة تم تدميره بشكل كلي.
  • تضرر 56 مركزا صحيا منها خمسة مراكز رعاية أولية دُمرت بشكل كُلي.
  • استهداف 24 سيارة إسعاف منها 14 دمرت بشكل كلي.
  • إغلاق 48 مركزا صحيا من أصل 97 خلال العدوان.
  • أكثر من 360 ألف طفل يحتاجون الى تدخل نفسي واجتماعي .
  • استشهاد 2147 شهيداً منهم 530 طفلا و 302 إمرأة.
  • أكثر من نصف مليون شخص تم تشريدهم قسرا إلى مراكز الإيواء.

ان استمرار الوضع بهذا الشكل ينذر بجدوث كارثة صحية خطيرة وخاصة في ظل المشكلات المزمنة التي يعاني منها القطاع الصحي ومن أمثلتها:

  • عدم تلقي 52% من موظفي وزارة الصحة رواتبهم منذ اكثر من 16 شهرا.
  • نفاد تام لـ(154) صنفا من الأدوية مما يشكل عجزا بنسبة (32%) من قائمة الأدوية الأساسية.
  • انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة بما يؤدي الى الاعتماد على المولدات الكهربائية .
  • تعطل العديد من الاجهزة الطبية مع عدم وجود قطع غيار لها.

رؤية القطاع الصحي تجاه عملية الإعمار والتنمية في قطاع غزة:

  • العمل على رفع الحصار المفروض على قطاع غزة.
  • مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل لتوفير الحماية للمدنيين ووقف الانتهاكات الإسرائيلية المنظمة التي ترتكب بحقهم.
  • توفير الحماية للطواقم الطبية والمرافق الصحية وفق معايير القانون الدولي الإنساني.
  • توفير تمويل يضمن تغطية الإحتياجات الطارئة والتنموية للقطاع الصحي.
  • إعادة تأهيل البنية الصحية بما يشمل المرافق الصحية والمواد والأجهزة الطبية .
  • العمل على حل المشكلات المزمنة في قطاع غزة والخاصة بالقطاع الصحي وأهمها توفير رواتب الموظفين ونقص الأدوية .
  • تشجيع القوى المناصرة للشعب الفلسطيني على إرسال الوفود الطبية والخبراء لمساعدة الأطقم الطبية الفلسطينية وتوفير الاحتياجات الضرورية .
  • تطوير خطة طوارئ وطنية شاملة.
  • تحسين آلية التنسيق بين مقدمي الخدمات الصحية في قطاع غزة.
  • الإستجابة المتكاملة للإحتياجات الصحية للمرضى والجرحى والفئات المهمشة.
  • استخدام القرائن الصحية والطبية في التوثيق بالاضافة الى الاثار المترتبة على الحصار ومدى تأثيرها على تردي الأحوال الصحية .
  • استثمار الوسائل الإعلامية لنشر الأبحاث الصحية التي تظهر التدهور الحاد في الخدمات الصحية نتيجة الممارسات الاسرائيلية العدوانية.
  • إعادة بناء وتأهيل قدرات الكوادر البشرية في القطاع الصحي بما يسمح لها بالتطور المطلوب لمواكبة ما هو جديد لتلبية الاحتياجات الصحية المتنامية في قطاع غزة.

مقالات ذات صله