الإغاثة الزراعية تولي اهتماماً كبيراً بالأنفاق الزراعية باعتبارها تحمي المنتجات الزراعية وتحقق عائداً اقتصادياً

الإغاثة الزراعية تولي اهتماماً كبيراً بالأنفاق الزراعية باعتبارها تحمي المنتجات الزراعية وتحقق عائداً اقتصادياً

تعتبر تقنية الأنفاق البلاستيكية إحدى النماذج الزراعية الحديثة، حيث تم البدء باستخدامها في الزراعة منذ عام 1980، وتنتشر حالياً في المناطق الزراعية في معظم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتتركز الزراعة باستخدام الانفاق الزراعية في قطاع غزة في المناطق الشرقية والغربية نظرا لاعتبارها من أكثر المناطق التي يقوم المزارعين فيها بزراعة الخضار في الحقول الزراعية المكشوفة.

وتتكون الانفاق البلاستيكية من بيوت أسطوانية الشكل ذات مدخل نصف دائري على شكل قبو، وتستخدم لزراعة الخضروات. ولحماية النباتات من الظروف الجوية غير الملائمة للنمو مثل البرد والرياح والصقيع وتسمح بنفاذ الأشعة الشمسية الى داخلها مما يؤثر على نمو النبات.

لماذا تقوم الإغاثة الزراعية بتشجيع زراعة الانفاق…؟

تولي جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) أهمية كبيرة لزراعة الانفاق الزراعية في الأراضي الفلسطينية باعتبارها زراعات محمية، ويعود هذا الاهتمام لعدة أسباب أبرزها: ان الزراعة في الانفاق توفر الظروف البيئية المناسبة لنمو الخضراوات، مما يؤدي إلى زيادة معدل الإنتاج فيها، كما انها تساعد على إنتاج الخضراوات في غير مواسمها العادية، الامر الذي يتيح الفرصة للمزارعين ببيع منتجاتهم بأسعار مجزية في الأسواق، وتفيد الإغاثة الزراعية من خلال تجربتها مع المزارعين ان الانفاق الزراعية تنتج ثماراً بجودة عالية، لما توفره من حماية للمزروعات بداخلها من التأثيرات الضارة مثل الامراض والحشرات الناقلة لها. ومن التغيرات المناخية وما يصحبها من موجات الصقيع والرياح والأمطار والتي قد تتلف المزروعات.

الإغاثة الزراعية تدعم زراعة الانفاق لحماية المحاصيل الزراعية من الانتهاكات الإسرائيلية.

يقع ما يقارب ال 20% من الأراضي الزراعية في قطاع غزة على الشريط الحدودي الفاصل مع دولة الاحتلال في المناطق المقيدة الوصول، وقد صنفت هذه الأراضي من أخصب الأراضي الزراعية في قطاع غزة وأكثرها انتاجاً، وتميزت المناطق المقيدة الوصول قبل انتفاضة الأقصى عام 2000 بزراعة الحمضيات والزيتون واللوزيات والنخيل، الا ان دولة الاحتلال الإسرائيلي قامت منذ ذلك التاريخ بتدمير وتجريف جميع ما بهذه المنطقة من أشجار، ابار مياه، شبكات ري، بيوت المزارعين، دفيئات زراعية وطرق زراعية. وأصبحت هذه الأراضي شبه مصحره بالكامل.

وعلى الرغم من السياسات الإسرائيلية العدائية للقطاع الزراعي، الا انه لم يكن أمام المزارعين سوى الاستمرار في عملهم بالزراعة باعتبار انها تشكل بالنسبة لهم المصدر الوحيد للدخل، وكان المزارعون ولا يزالون يعيدون اعمار أراضيهم من خلال استصلاحها وإعادة تهيئتها للزراعة في كل مرة يتعرضون فيها لدمار من قبل اليات وجرافات الاحتلال الإسرائيلي، ونتيجة لتعرضهم باستمرار لعمليات التجريف والخراب لمزارعهم، حول المزارعون أراضيهم القريبة من السياج الأمني لزراعات موسمية ومحاصيل ورقية بدلاً من زراعتها بالأشجار وغيرها من المشاريع الزراعية ذات التكلفة الإنتاجية العالية، وكنوع من التأقلم مع الأوضاع القائمة لتقليل حجم الخسائر الناتجة عن عمليات التجريف والخراب من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي والياته العسكرية.

ومع كل محاولات المزارعين للتأقلم مع الظروف والأوضاع الصعبة في تلك المناطق، الا انهم لم يسلموا من الانتهاكات الإسرائيلية حيث تتعرض محاصيلهم ولا زالت الى التلف والدمار من قبل طائرات الرش الإسرائيلية بين الفترة والأخرى لعمليات رش على الشريط الحدودي باستخدام مبيد للأعشاب، الامر الذي يؤثر على محاصيل المزارعين الموسمية والورقية ويتلف اوراقها ويعرضها الى النشاف الكامل، ما يكبدهم وزراعتهم خسائر فادحة، وتطال عمليات الرش المزارع على مسافة لا تقل عن كيلو متر في بعدها عن السياج الأمني.

ولتقيل خسائر المزارعين وتعزيز صمودهم في تلك المناطق اولت الإغاثة الزراعية من خلال تنفيذها لمشاريعها اهتماماً كبيراً بزراعة الانفاق لما لها من أهمية اقتصادية للمزارعين، الى جانب أهميتها في حماية مزروعات المزارعين من الانتهاكات الإسرائيلية اثناء عمليات الرش من قبل الطائرات الإسرائيلية.

وتوصي الإغاثة الزراعية في إطار تشجيعها لزراعة الانفاق بالآتي:

  • الاهتمام بهذا النوع من الزراعة من خلال تنفيذ المزيد من مشاريع زراعة الانفاق للتغلب على المشاكل المتعلقة بالتغيرات المناخية.
  • تعمل الانفاق الزراعية في المناطق المقيدة الوصول على حماية المحاصيل الزراعية من عمليات الرش المستمرة من قبل الطائرات الإسرائيلية وتقلل من خسائر المزارعين.
  • الانفاق الزراعية تعزز من صمود المزارعين في أراضيهم وزراعتها والاستفادة منها كمصدر عيش لهم.
  • تكمن الأهمية الاقتصادية لزراعة الانفاق في انها تمكن المزارعين من التنوع الزراعي على مدار العام، وتقلل من تكاليف الإنتاج وشراء المبيدات المكافحة للآفات الزراعية. الى جانب طرح المنتج في الأسواق مبكراً والحصول على أسعار جيدة.
  • تسهم الانفاق الزراعية في عمليات الترشيد للمياه من خلال اعتماد شبكات الري بالتنقيط.

مقالات ذات صله