اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال “حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة” للعاملين في القطاع الصحي

اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال “حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة” للعاملين في القطاع الصحي

اختتم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أعمال دورة تدريبية في مجال “حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة،” استهدفت 27 مشاركاً ومشاركة من طواقم العاملين بوزارة الصحة بمحافظة رفح.

تم تنفيذ التدريب مع اتخاذ كافة إجراءات الوقاية والسلامة الصحية للمشاركين والمدربين على حدٍ سواء في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا داخل المجتمع بقطاع غزة.  وعوضاً عن تنظيم دورة واحدة، تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين: الأولى للعاملين بمركز إدارة صحة رفح، شارك فيها 13 مشارك/ة؛ والثانية بمشاركة 14 من الأطباء ورؤساء الأقسام في مستشفى أبو يوسف النجار برفح، عقدت في الفترة ما بين 6-14/10/2020، لمدة 4 أيام بواقع 20 ساعة تدريبية.

يأتي هذا التدريب ضمن مشروع تعزيز واحترام واستيفاء الحق في الوصول لأعلى معايير الصحة في قطاع غزة والممول من قبل الاتحاد الأوروبي ويستمر لمدة ثلاث سنوات بالشراكة مع جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية. ويهدف المشروع إلى تحسين الوصول للرعاية والخدمات الصحية، وتقديم الاستشارات والمساعدة القانونية للمرضى الفلسطينيين، ونشر ثقافة حقوق الانسان والقانون الانساني الدولي، وخاصة الحق في الصحة، من خلال بناء وتعزيز قدرات طواقم العاملين في القطاع الصحي، بالإضافة لتوثيق انتهاكات الحق في الصحة والعمل على متابعتها.

وفي نهاية الدورة نظم المركز حفلاً ختامياً لأعمالها، أوضح فيه أ. عبد الحليم أبو سمرة مدير وحدة التدريب بالمركز، أن هذا التدريب يأتي في إطار عمل المركز على المدى الطويل في تدريب وتوعية الطواقم العاملة في القطاع الصحي، وأن هذا المشروع جاء في ظل التدهور المستمر في أوضاع حقوق الإنسان، خصوصاً الحق في الصحة، نتيجة الحصار المفروض من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي وتداعيات الانقسام وانتشار فيروس كورونا بقطاع غزة.  وقد أدى ذلك الى تفاقم الوضع الإنساني نتيجة النقص الشديد في الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية، ونقص الأسرة في المستشفيات وكذلك الكادر الطبي المتخصص، مما يهدد بانهيار القطاع الصحي.

وفى كلمته، أثنى د. فواز أبو زيادة، مدير دائرة صحة رفح، على أهمية هذا التدريب الذي جاء في هذا الوقت الذي يمر فيه قطاع غزة خاصة بظروف صحية وأمنية مشددة بسبب انتشار جائحة كورونا التي عكست بنتائجها على مختلف مناحي الحياة، داعياً المركز لضرورة الاستمرار بعقد مثل هذه الدورات لتنمية قدرات العاملين في مجال حقوق الإنسان والحق في الصحة، لتحسين الوصول للخدمات الصحية بشكل أفضل.

من جهته أشاد د. محمد الهمص، المدير الطبي لمستشفى أبو يوسف النجار، بدور للمركز الفلسطيني الرائد في نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان، وخاصة الحق في الصحة، لكافة شرائح المجتمع، وما يقوم به المركز من دور فعال في المتابعة مع جميع الجهات المختصة للنهوض بالواقع الصحي في قطاع غزة.   وأكد على استمرار العلاقة والتواصل مع المركز وضرورة تطويرها بهدف الوصول لمجتمع واع بحقوقه، داعياً لاستمرار عقد مثل هذه الدورات التدريبية، خاصة وأن الدورة تميزت بموضوعاتها الغنية وساهمت في رفع وعي المشاركين بحقوق الإنسان عامة والحق في الصحة خاصة.

مقالات ذات صله