الإغاثة الزراعية تنظم أسبوعاً إرشادياً لدعم مزارعي الزيتون في قطاع غزة

الإغاثة الزراعية تنظم أسبوعاً إرشادياً لدعم مزارعي الزيتون في قطاع غزة

‎تنظم جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) زيارات إرشادية ضمن حملتها الوطنية السنوية لدعم قطاع الزيتون لمدة اسبوع بدءاً من اليوم، وذلك لتقديم الإرشادات الضرورية لتفادي الأخطاء الشائعة قبل وأثناء عملية قطف الزيتون، والحيلولة دون ايقاع أضرار في الأشجار، واتباع الممارسات الزراعية السليمة.

‎و افتتحت الإغاثة اسبوعها الارشادي بزيارة ميدانية لمديرها في قطاع غزة المهندس تيسير محيسن، رفقة لفيف من المرشدين الزراعيين بالإضافة إلى منسقة الإعلام والمناصرة.

‎وفي لقاءه مع المزارعين تمنى م. تيسير محيسن موسماً وفيراً في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها القطاع، منوهاً إلى أن الإغاثة تقدم خدمات إرشادية متنوعة، علاوة على تنفيذ حزمة من المشاريع الزراعية والتنموية تشمل تقديم الدعم الفني المباشر للمزارع، ومكافحة الآفات الحشرية لضمان سلامة المنتجات الزراعية، بالإضافة إلى التشجيع على تبني أحدث النظم والممارسات الزراعية الجيدة لتعزيز جودة المنتج المحلي، والعمل على رفع القدرات الفنية للمزارعين والتي تسهم في بناء قطاع زراعي مستدام وتعزيز الأمن الغذائي.

‎ويشار الى ان الأسبوع الإرشادي يتضمن تشجيع المزارعين على استخدام آلية سليمة لقطف ثمار الزيتون كانت الإغاثة الزراعية استخدمتها سابقاً ضمن مشاريعها التجريبية كما صرحت بذلك السيدة نهى الشريف منسقة الاعلام والمناصرة في غزة .

‎بدوره أشار المهندس محمد أبو عودة، منسق الأسبوع الارشادي، أنه وفريق من المرشدين ذوي الخبرة سوف يقومون بزيارات يومية للحقول تشتمل على تشجيع المزارعين على اتباع الممارسات السليمة ورفع معنوياتهم في ظل حالة القلق من تفشي وباء كورونا والتأكد من نضوج الثمر للقطف وهى حينما تصبح نسبة التلوين في ثمار الزيتون من 60-70% للحصول على أفضل كمية ونوعية من زيت الزيتون وأيضا استخدام صناديق البلاستيك لتعبئة الزيتون نقله بدلا من الأكياس التي تعمل على تزنخ الحبات وارتفاع قيمة الأسيد والبيروكسيد، بالإضافة إلى طرق القطف وتأثيرها على جودة زيت الزيتون اذ يفضل الجمع اليدوي لثمار الزيتون للحفاظ علي الشجرة بدلاً من استخدام العصا التي تساهم في تجريح الثمار والأغصان مما يؤدي لإصابة الأشجار بمرض سل الزيتون والإصابات الفطرية كما يؤدي الضرب بالعصا لفقد النموات الحديثة على الأغصان وخسارة كمية من الثمار في الموسم القادم.

‎و استمع فريق المؤسسة إلى المشاكل والتحديات التي تواجه المزارعين خلال هذا الموسم؛ ومنها تقييد الحركة ما بعد الساعة الثامنة مساءا وهو ما يعطل الذهاب إلى المعاصر والعودة منها متأخراً،
من جانبه تعهد مدير فرع الاغاثة الزراعية في غزة م . تيسير محيسن بالتواصل مع وزارة الزراعة ولجنة الطوارئ العليا لمعالجة هذا الأمر وتسهيل حركة المزارعين مع اتباع تدابير الوقاية متمنياً لهم السلامة والعافية .

مقالات ذات صله