جمعية عايشة تطلق حملة للمطالبة برفع سن الزواج‎

جمعية عايشة تطلق حملة للمطالبة برفع سن الزواج‎

أطلقت حمعية عايشة لحماية المرأة والطفل اليوم الإثنين عريضة إلكترونية بعنوان (رفع سن الزواج ل 18 عام فما فوق) خلال جلسة تغريد نظمتها الجمعية تحت عنوان #بنات_مش_مدامات ، في إطار حملة الضغط والمناصرة للحد من الزواج المبكر، والتي تهدف إلى تعديل سن الزواج المطبق في قطاع غزة وتحديد سن الزواج ليصبح 18 عام فما فوق ، ضمن ” الحد من ظاهرة الزواج المبكر للطفلات في قطاع غزة من خلال تعزيز حقوقهن وتمكينهن ليصبحن محفزات للتغيير في مجتمعاتهن ” الممول من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (AECID) .

وقد انطلقت الحملة بمشاركة عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة لمشاركات خارجية من مستخدمي تلك المواقع، حيث ينص قانون حقوق العائلة في المادة “5” على أن يكون سن الخاطب ثمانية عشر سنة فأكثر وسن المخطوبة سبع عشرة سنة فأكثر. ولكن جاءت المادتين “6،7” من القانون  نفسه ليضعا إستثناءً خطيراً على المادة السابقة، حيث تنص المادة “6” على: “إذا ادعى المراهق الذي لم يتم الثامنة عشرة من عمره البلوغ فللقاضي أن يأذن له بالزواج إذا كانت هيئته محتملة”. وتنص المادة “7” “إذا ادعت المراهقة التي لم تتم السابعة عشرة من عمرها البلوغ فللقاضي أن يأذن لها بالزواج إذا كانت هيئتها محتملة”، وقد أدى هذا الإستثناء إلى إنتشار ظاهرة الزواج المبكر ،مما ينعكس سلباً على الأطفال و اﻟﻤﺠتمع ككل.

وتأمل جمعية عايشة من خلال هذه الحملة أن يصل صوتها إلى صناع القرار لاتخاذ خطوات جدية على أرض الواقع وإصدار تعميماً يحدد سن الزواج بثمانية عشر سنة على الأقل لكلا الزوجين، دون استثناء واعتبار أي زواج لمن هم دون هذا السن باطلاً لا يرتب أي أثر قانوني لهما.

يذكر أن جمعية عايشة لحماية المرأة و الطفل هي جمعية نسوية فلسطينية مستقلة تأسست عام 2009، تهدف الى تحقيق التكامل بين الجنسين من خلال برامج التمكين الاقتصادي و الدعم النفسي والاجتماعي للفئات المهمشة في قطاع غزة مع التركيز على مدينة غزة والمنطقة الشمالية.

مقالات ذات صله