المرأة العاملة وأمجاد تختتمان برنامجاً تدريبياً حول القرار الاممي “2250” 

المرأة العاملة وأمجاد تختتمان برنامجاً تدريبياً حول القرار الاممي “2250” 

اختتمت  جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية وجمعية أمجاد للإبداع و التطوير المجتمعي، برنامجاً تدريبياً حول تعزيز المشاركة المدنية و السياسية للشباب بالاستناد للقرار الاممي 2250  من اجل زيادة الوعي الحقوقي لدى الشباب و توظيف ذلك عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي من اجل تعزيز السلم الاهلي والوحدة الوطنية استهدف  20 متدرب/ة  من الشباب الخريجين من تخصصات، وذلك بحضور مدير بال ثينك للدراسات الاستراتيجية أ. عمر شعبان، والذي أكد على أن هذه الأنشطة تأتي ضمن الجهود المستمرة التي تبذلها مؤسسة بال ثينك للدراسات الاسترايجية على مستوى الوطن من أجل تعزيز مفاهيم السلم الأهلي والوحدة الوطنية على جميع المستويات. 

وفي اليوم التدريبي الأول تناول أ . ياسين أبو عودة الأول قانون الانتخابات الفلسطينية والمشاركة السياسية بالإضافة الى القرار الأممي 2250 الخاص بالشباب وتطرق الى الية تفعيل القرار الاممي ضمن الواقع الفلسطيني في ظل الاحتلال من جهة و الانقسام والمعيقات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية من جهة اخرى.  

وتناولت المدربة أ. رنا أبو شعبان  في اليوم التدريبي الثاني مدخل الى المشاركة المجتمعية  من اجل تعزيز حق المشاركة المجتمعية و المدنية ضمن الية صناعة قرارات السلطة و المجالس المحلية وتفعيل ادوار الشباب في تعزيز قيم الديمقراطية باستخدام ادوات المراقبة و المساءلة المجتمعية  بالإضافة الى التطرق الى كيفية تصميم و ادارة حملات المناصرة  التي تخدما قضايا السلم الأهلي والمصالحة الوطنية، ورسم السياسات كمنهج للتعامل مع القضايا الوطنية و المجتمعية. 

 وفي اليوم التدريبي الثالث والرابع تناول المدرب أ. مصطفي الملاحي  الاعلام الرقمي ومنصات التواصل الاجتماعي ، وكيفية صناعة المحتوى الرقمي بأنواعه وربطه بقضايا المناصرة الاعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتضمن التدريب إطلاق حملة عبر منصة “فيسبوك”  تحت شعار ” الشباب والوحدة الوطنية ” لرفع اصوات الشباب عاليا و تفعيل الدور السياسي للشباب من اجل دعم الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام كمطلب رئيسي يترتب عليه تغيير واقع الشباب الفلسطيني خاصة و الشعب الفلسطيني عامة نحو الافضل.  

يأتي ذلك ضمن مبادرة ” شباب 2250″ والتي تنفذها جمعية المرأة العاملة للتنمية و جمعية امجاد بالشراكة مع مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية و مؤسسة ريفورم ضمن أنشطة مشروع الائتلاف الأهلي الفلسطيني لتعزيز السلم الأهلي والوحدة الوطنية، والممول من الحكومة السويسرية. 

مقالات ذات صله