مركز شؤون المرأة يعقد تدريب حول “إدماج ذوات الإعاقة في جلسات الدعم النفسي الاجتماعي”

مركز شؤون المرأة يعقد تدريب حول “إدماج ذوات الإعاقة في جلسات الدعم النفسي الاجتماعي”

عقد مركز شؤون المرأة في غزة تدريباً حول “إدماج ذوات الإعاقة في جلسات الدعم النفسي الاجتماعي”، بحضور (16) من أخصائيات الدعم النفسي الاجتماعي، وجاء ذلك ضمن مشروع “المرأة الفلسطينية، الاحتلال والفقدان”، بتمويل من مؤسسة كيفينا تل كيفينا .”Kvinna Till Kvinna”

وأكدت اعتماد وشح، منسقة المشروع  على أن الهدف هذا التدريب تمكين الأخصائيات العاملات في العمل المجتمعي في إدماج ذوات الإعاقة في جلسات الدعم النفسي الاجتماعي على المستوى الفردي، والجماهيري، والجماعي، منوهةً إلى أن الهدف من هذا المشروع هو توفير مساحة آمنة للنساء الفاقدات للتعبير عن مشاعرهن وتلقي الدعم النفسي؛ لتمكينهن من الشفاء من الفقدان والصدمة النفسية، وإعادة دمجهن للعودة إلى حياتهن الطبيعية، ودعم النساء الفاقدات ودمجهن في مجموعات المساعدة الذاتية لتمكينهن من تبادل تجربتهن مع الفقدان وتلقي الدعم من بعضهن البعض، وتعزيز التعامل مع الفقدان والصدمات من منظور النوع الاجتماعي وتسليط الضوء على وضع النساء الفاقدات وحقوقهن، بالإضافة إلى توثيق عملية الشفاء والتمكين المستندة على النهج القائم على الحقوق وتطوير نموذج بديل يقوم على المجتمع لدعم النساء الفاقدات في التعامل مع الصدمة والفقدان.

وأجمعت المشاركات على أن هذا التدريب نقلة نوعية فيما يخص ذوات الإعاقة وحقوقهن وواجباتهن، واحترام خصوصياتهن، وكيفية تدوير جميع أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي؛ للتوافق مع حالاتهن الصحية.

من جانها قالت ليلي البطنيجي، أخصائية نفسية اجتماعية: ” من خلال هذا التدريب أصبحت ملمة بالجانب القانوني الذي يخص ذوات الإعاقة؛ من أجل التعامل مع فئة ذوات الإعاقة من خلال عملي كميسرة في ورشات العمل، والقدرة على تحديد الاتجاه السليم نحو هذه الفئة”.

كما نوهت ريما مسلم، أخصائية نفسية اجتماعية إلى أن هذا التدريب ساهم في زيادة المعلومات القانونية فيما يخص ذوات الإعاقة ومعرفة القوانين والمعاهدات الدولية التي تنص على الحقوق الخاصة بذوات الإعاقة، والقانون الفلسطيني وما أعطاهن من حقوق وامتيازات لتلك الفئة من المجتمع، مشيرةً إلى أنها أصبحت لديها القدرة على أن تكون مدربة في المجالات القانونية والنفسية الاجتماعية.

مقالات ذات صله