الإغاثة الزراعية تؤكد على مطالب الصيادين وضع أليات ومعايير لدعم صمودهم

الإغاثة الزراعية تؤكد على مطالب الصيادين وضع أليات ومعايير لدعم صمودهم

عقدت  جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) لقاءً مع مدير عام الإدارة العامة للثروة السمكية م. عادل عطا الله، وتناول اللقاء الحديث حول اهم وأبرز القضايا التي يعاني منها قطاع الصيد والصيادين، والتحديات والصعوبات التي تواجه الصيادين، وكيفية العمل على تذليلها وحلها بما يحفظ استمرار الصيادين في ممارسة مهنتهم في الصيد، ويضمن حيوية هذا القطاع وما يمثله من اسهامات في الناتج المحلي.

وفي بداية اللقاء استعرضت نها الشريف منسقة الضغط والمناصرة في الإغاثة الزراعية بغزة مطالب الصيادين، وركزت على ضرورة العمل على خفض أسعار التراخيص لمراكب الصيد، لما لهذا الامر من أهمية في دعم الصيادين واستمرارهم في العمل بهذا القطاع، وضرورة وضع أليات ومعايير لدعم صمود الصيادين المتضررين من انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي والكوارث الطبيعية

كما تحدث وجيه حماد بالنيابة عن الصيادين حول ضرورة العمل على تجديد تصاريح الصيد ومدة الصلاحية لهذه التصاريح، وركز حماد على أهمية إلزام لنشات الجر بالتحرك في المياه المحددة وعدم تجاوزها للمساحة المسموحة لها، كونها تلحق الضرر بشباك الصيادين، وتصطاد الأسماك الصغيرة من السردينة وخصوصاً في مواسم فقص البيض او ما يطلق عليها بالبذرة، ويصنف هذا الامر بالصيد الجائر.

هذا وقد أعرب م. عطا الله عن تجاوبه مع مطالب الصيادين، وقال ان مديرية الثروة السمكية ساهمت من خلال الجهات المختصة على تخفيض أسعار التراخيص من 200 شيكل الى 100شيكل، ونتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة على الصيادين تم العمل على تخفيض الرسوم لتصل الى 70 شيكل، وضع نظام لدعم الصيادين المتضررين  من خلال اتباع الية عمل تضمن اختيار الفئات المتضررة وفق قاعدة البيانات المتوفرة لدى نقابة الصيادين.

مقالات ذات صله