مركز د. حيدر عبد الشافي يعقد لقاءً تنسيقياً مع مؤسسة الشرق الأوسط للاعنف والديمقراطية

مركز د. حيدر عبد الشافي يعقد لقاءً تنسيقياً مع مؤسسة الشرق الأوسط للاعنف والديمقراطية

عقد مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية لقاءً تنسيقياً عبر تقنية الزووم مع مؤسسة الشرق الأوسط للاعنف والديمقراطية والتي يقع مركزها بمدينة القدس وتديرها الدكتورة لوسي نسيبة .

بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية من مدير المركز أ. محسن أبو رمضان الذي أكد على أهمية التعاون والمشاركة بين مؤسسات الوطن من أجل تجاوز سياس التجزئة والتفتيت وأشار إلى أهمية تبني ثقافة الديمقراطية واللاعنف في إدارة النزاعات في المجتمع الفلسطيني وفي مواجهة التحديات الخارجية مبرزاً التجارب الغنية لشعبنا في هذا المجال ومنها ثورة عام 1936 – عام 1939 والإنتفاضة الشعبية الكبرى وكذلك بعض التجارب العالمية وأبرزها ثورة الزنوج والسود في أمريكا والنضال ضد نظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا .

من جهتها استعرضت د. لوسي نسيبة رؤية ورسالة وأهداف المؤسسة التي تعمل على نشر ثقافة اللاعنف والديمقراطية عبر برامج متعددة منها التدريب والفن والدراما وإستخدام وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي .
مشيرة إلى بعض النتائج التي حققتها المؤسسة من ضمنها تشكيل شبكة شبابية لثقافة اللاعنف بالضفة الغربية وكذلك تأسيس مراكز مجتمعية لإيصال هذه الثقافة للطلاب والشباب بالإضافة إلى تنظيم مخيمات صيفية تجمع شباب من بلدان العالم كبديل عن مخيمات التطبيع التي ترفضها المؤسسة .

وأبرزت نشاطات المؤسسة مع المدارس بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم وعبر تزويد الوزارة بدليل إرشادي حول ثقافة اللاعنف.
وأكدت أن اللاعنف هو الذي يدفع باتجاه التغيير الإيجابي بالمجتمع وتمكين الإنسان وتحرره من الخوف وتعزيز مفهوم الحرية لديه .

من جهتها استعرضت أ . فادية صلاح الدين طبيعة الأنشطة الفنية والإعلامية التي تقوم بها المؤسسة من خلال آلية الفيديو التشاركي عبر إنتاج الأفلام وتدريب الفتيات على مهارات الإعلام والكاميرا وأدوات التواصل الإجتماعي وذلك بهدف إثارة وتظهير بعض المشاكل الإجتماعية في المجتمع وخلق نقاش بعد أن يتم عرضها لدى المجموعات الشبابية المتعددة .

وبعد ذلك فتح باب النقاش من المشاركين من المركز وذلك عبر توجيه بعض الأسئلة والملاحظات التي أكدت على ضرورة تعزيز التنسيق المشترك للإستفادة من برامج التدريب التي تقدمها المؤسسة إلى جانب تنظيم حملات حول ثقافة اللاعنف والديمقراطية .

مقالات ذات صله