المركز الفلسطيني يدين استمرار الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين

المركز الفلسطيني يدين استمرار الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين

يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان استمرار الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين، والتي أدت إلى إصابة صيادين اثنين، وتضرر قارب صيد “حسكة ماتور”.  وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين، التي تصاعدت وتيرتها منذ بداية الشهر الجاري، إلى إصابة 7 صيادين، واعتقال اثنين آخرين، عدا عن تضرر 4 قوارب صيد.

ووفقاً لمتابعات المركز، فقد قامت في حوالي الساعة 5:30 من صباح يوم الجمعة 15/5/2020 الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقاً”، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد علي مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط بشكل كثيف تجاه قارب صيد “حسكة ماتور”، ما أدى إلى إصابة صيادين من سكان مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، هما: أحمد موسى رمضان أبو عميرة، 24 عاماً، الذي أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس، والصياد نضال موسى رمضان أبو عميرة، 38 عاماً، الذي أصيب بعدد من الكرات المعدنية.  كما ألحقت عملية إطلاق النار أضرار جزئية في محرك القارب، وفقدان وإتلاف 11 قطعة من شباك الصيد الخاصة بالقارب.

وقد أفاد الصياد نضال موسى رمضان أبو عميرة لباحث المركز بما يلي: “خرجت في نحو الساعة 4:30 فجراً لممارسة مهنة الصيد برفقة شقيقي أحمد، وابني محمد في منطقة الواحة قبالة بيت لاهيا، وكنا نستقل قارب “حسكة ماتور” على بعد 3 أميال فقط داخل البحر، أي في المنطقة المسموح لنا بالصيد فيها.  وفي نحو الساعة 5:30 صباحاً تقدم نحونا زورق إسرائيلي، وقام جنود الاحتلال بإطلاق أعيرة نارية وأعيرة معدنية مغلفة بمطاط نحونا، فأصيب شقيقي أحمد بعيار معدني مغلف بمطاط في رأسه، وسقط على سطح المركب مغشياً عليه، وتسبب ذلك أيضاً في تعطل محرك القارب، توقفه عن الحركة.  ومن ثم اقترب الزورق الإسرائيلي وقام بتخريب شباك الصيد الخاصة بنا، وهي عبارة عن 600 متر.  وبعد نحو 15 دقيقة اقترب منا قارب صيد فلسطيني لإنقاذنا وقام بانتشال شقيقي المصاب، بينما قام قارب صيد فلسطيني آخر بربط قاربنا المتعطل وحاول سحبه إلى منطقة آمنة، غير أن جنود البحرية الإسرائيلية قاموا باستهدافنا مرة أخرى فأصبت أنا بعدة كرات معدنية في قدمي ويدي اليسرى، ورغم الخطر الشديد تمكن الصيادون من سحبنا نحو منطقة آمنة، وتم نقل شقيقي أحمد للعلاج في مستشفى الشفاء، ووصفت حالته بالمتوسطة”.

وفي وقت سابق، قامت في حوالي الساعة 6:00 من صباح يوم الخميس الموافق 14/5/2020 قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد علي مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف جداً تجاهها، وأطلقت عدد من القذائف في محيطها، وقد استمرت هذه العملية حتى حوالي الساعة 9:00 من صباح اليوم نفسه، ما أدى إلى إثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، واضطروا إلى الفرار وترك عملهم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

مقالات ذات صله