تنديداً بجريمة قتل “صفاء شكشك”، مركز شؤون المرأة ومركز الأبحاث والاستشارات القانونية للمرأة ينظمان وقفة احتجاجية صامتة

تنديداً بجريمة قتل “صفاء شكشك”، مركز شؤون المرأة ومركز الأبحاث والاستشارات القانونية للمرأة ينظمان وقفة احتجاجية صامتة

نظم مركز شؤون المرأة ومركز الأبحاث والاستشارات القانونية للمرأة في غزة وقفة احتجاجية صامتة، تنديداً بجريمة قتل الفتاة العشرينية “صفاء شكشك”، وذلك بحضور ممثلي/ات عن المؤسسات والأطر النسوية والحقوقية، مؤكدين/ات رفضهم/ن واستنكارهم/ن لجرائم قتل النساء.
تخلل هذه الوقفة توزيع بيان صحفي بخصوص جريمة القتل، استنكراً فيه المركزان هذه الجريمة، معربان عن قلقهما البالغ إزاء تزايد أشكال العنف المجتمعي في قطاع غزة، والذي بلغ أشدّه بزيادة جرائم الاعتداء على حياة النساء من منطلق استضعافهن، وهو ما يجب التوقّف أمامه نظرا لخطورة الأمر وخشية من استمرار تفاقم الوضع نحو زيادة معدلات الجريمة،
وخلال البيان الصحفي الذي وزع على جميع وسائل الإعلام، تمت مطالبة السلطة النافذة في قطاع غزة بتحمل مسؤولياتها والإسراع في معاقبة الجاني، بما يشكّل رادعاً لكل من تسوّل له نفسه الاستسهال في ارتكاب الجرائم وخصوصا ضد النساء، حتى لا يتفاقم الأمر وينهار النسيج الاجتماعي الفلسطيني، ومعاقبة الجناة في المجتمع عامة والجرائم المرتكبة ضد النساء خاصة، ونشر نتائج التحقيق في الجرائم بصورة مباشرة؛ ليشكّل ذلك رادعا للمجرمين والمنحرفين ولكل من تسوّل له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة.
كما دعا البيان إلى إصدار القوانين الرادعة ذات العلاقة وفي مقدمتها قانون عقوبات جديد هذا من ناحية، وقانون حماية الأسرة من العنف ومن ناحية أخرى إن إنهاء الانقسام سيسهم في إنهاء الحصار وعودة الحياة الطبيعية وتحقيق الأمن والأمان في قطاع غزة.
تضمنت هذه الوقفة عدة مطالب عبر اللافتات والشعارات المحمولة، كان أهمها ضرورة الإسراع بإقرار قانون حماية الأسرة من العنف، واصدار قوانين فاعلة للحد من كافة أشكال العنف ضد النساء، بالإضافة إلى المطالبة بالقصاص من المجرم.

مقالات ذات صله