الاغاثة الطبية الفلسطينية و جامعة القدس المفتوحة شمال غزة تختتمان دورة تدريبية مبتدئة حول أساسيات اضطرابات التخاطب

الاغاثة الطبية الفلسطينية و جامعة القدس المفتوحة شمال غزة تختتمان دورة تدريبية مبتدئة حول أساسيات اضطرابات التخاطب

اختتمت  جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية و جامعة القدس المفتوحة في شمال غزة دورة تدريبية  مبتدئة حول أساسيات اضطرابات التخاطب ( نطق – لغة ) لطلبة قسم التربية الخاصة في الجامعة.

وجاءت أهمية الدورة التدريبية نظراً لحاجة المتدربين للتعرف على اساسيات التعامل ومعالجة ظواهر ومشكلات التخاطب من حيث النطق واللغة

يذكر أن عدد الاشخاص الذين يعانون من صعوبة في النطق والكلام  بلغ نحو  5798 شخصاً فيما بلغت نسبة صعوبة في النطق والكلام    11 % من اجمالي الاعاقات المختلفة.

وبحسب نظام إدارة بيانات الأشخاص ذوي الإعاقة  فقد تم تصنيف نحو 2486 شخصاً أقل من 48 عاماً و 3312 شخصاً يزيد عن 18 عاماً.

وقال مصطفي عابد مدير برنامج التأهيل المجتمعي التابع للإغاثة الطبية ان الهدف من الدورة التدريبية هو تمكين طلبة قسم التربية الخاصة  في الجامعة من التعامل مع الاطفال ذوي الاعاقة النطقية  إضافة إلى منحهم مهارات جديدة  .

وأفاد “عابد” أن الاغاثة الطبية تعمل علي ربط الاطار النظري بالاطار العملي من خلال التعاون المشترك بين الاغاثة الطبية والجامعات الفلسطينية حيث تشرف الاغاثة علي العديد من المساقات العملية لطلبة الجامعات في مختلف التخصصات ذات العلاقة بالإعاقة والتأهيل .

وشارك في التدريب 27 طالب وطالبة من جامعة القدس المفتوحة، وجاء التدريب  بمعدل  عشرين ساعة تدريبية  وعقدت في  قاعة  مركز نعم نستطيع للأطفال ذوي الاعاقة التابعة للإغاثة الطبية الفلسطينية.

وأضاف “عابد” اشتملت مواضيع التدريب علي مدخل الى علم التأهيل والإعاقة، مؤسسات التأهيل و الاثار النفسية للأطفال ذوي الاعاقة النطقية،  مقدمة في مشكلات النطق  ومشاكل التأتأة – والعلاج و اضطرابات اللغة والنطق ومراحل نمو وتطور اللغة والكلام و دور الاسرة في التعامل مع الاطفال ذوي المشاكل النطقية  وتدريب عملي استمارة المقابلة – الاختبارات – الخطة العلاجية.

من جانبه أكد د. هاشم حميد المساعد الاداري والاكاديمي علي الشراكة الحقيقية بين الاغاثة الطبية وجامعة القدس المفتوحة  مشيراً إلى أن الجامعة تعتز بتلك الشراكة.

وقال “حميد” ان الاغاثة الطبية لعبت دوراً بارزاً في إحداث نقلة نوعية في مهارات الطلبة بالجامعة لافتاً إلى أن هذه الدورة  هي الثالثة من الدورات المنفذة خلال الست شهور الماضية وسط ارتياح ورضا من الطلبة المتدربين.

بدورهم أكد  المتدربون علي أهمية استمرار الدورات التدريبية  وتنويعها من حيث المهارات والاستفادات العملية والخبرات.

مقالات ذات صله