اتحاد لجان العمل الزراعي يصدر تقريره للعام 2019 حول انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي لحقوق الصيادين

اتحاد لجان العمل الزراعي يصدر تقريره للعام 2019 حول انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي لحقوق الصيادين

أصدر اتحاد لجان العمل الزراعي في غزة التقرير السنوي للعام 2019 حول انتهاكات حقوق الصيادين من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، وجاء في التقرير المكون من 22 صفحة تفصيل لاجمالي الانتهاكات والاعتداءات التي تعرض لها الصيادين وممتلكاتهم من مراكب وادوات خلال 12 شهراً، ويستند العمل الزراعي في تقريره على ما قامت به دائرة الضغط والمناصرة من عمليات توثيق وتسجيل بشكل مباشر لكافة الانتهاكات عبر صفحته على الفيس بوك وعنوانها: https://www.facebook.com/fishermengaza/

حيث ان عمليات المتابعة والتحقق والتوثيق تتم من خلال اعضاء لجان الصيادين التابعة لاتحاد لجان العمل الزراعي والتي غالبا ما تكون على تواصل مباشر مع الصيادين المستهدفين من الاعتداءات.  وورد في التقرير أن بحرية الاحتلال الصهيوني ارتكبت 257 اعتداء وانتهاك لحقوق الصيادين خلال العام 2019، وكانت عبارة عن عمليات إطلاق نار وقذائف ومطاردة رش مياه اتجاه القوارب وعمليات اعتقال. وقد نتج عن هذه الانتهاكات إصابة 22 صيادا بإصابات متنوعة ما بين الخطيرة والمتوسطة، وكان أبرزها إصابة الصياد خضر الصعيدي والذي فقد حاسة البصر نتيجة فقدان عينيه حيث تم استهدافه بشكل مباشر من قبل بحرية الاحتلال الإسرائيلي وهو يمارس عمله في البحر، كما تم اعتقال 35 صياد أثناء القيام بعملهم في البحر وكانت عملية الاعتقال بطريقة مهينة ومذلة للكرامة الإنسانية، وقد أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن 26 صياد بعد خضوعهم للتحقيق والمساءلة في مراكز تحقيق الاحتلال فيما أبقت 9 صيادين داخل سجونها.

أما على صعيد القوارب والممتلكات واستهدافها من قبل بحرية الاحتلال الإسرائيلي فقد جاء في التقرير أنه قد تم تدمير 54 قاربا بأحجام مختلفة وكانت الاضرار التي اصابت هذه القوارب مختلفة من حيث حجم الضرر ما بين جزئي وكلي. والجدير بالذكر أن بعض هذه المراكب قد دمرت نتيجة لهجمات جوية من طائرات الاحتلال الإسرائيلي على مراكب الصيد وهي راسية على الشاطئ، هذا بالإضافة الى مصادرة 15 قارب صيد أثناء عمليات الملاحقة والمطاردة للصيادين وإطلاق النار عليهم وتعريضهم للخطر.

كما تطرق التقرير الى مساحات الصيد المسموح بها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي حيث يشير التقرير الى قيام الاحتلال الإسرائيلي باستخدام البحر كوسيلة ضغط وتعذيب جماعي لسكان قطاع غزة بما فيهم الصيادين، حيث تم التلاعب بمساحات الصيد من خلال التضييق او الاغلاق المفاجئ ما يقارب 23 مرة كان بينها 4 حالات اغلاق كامل للبحر، وهو ما أدى الى حرمان الصيادين من فرص الحصول على لقمة العيش لهم ولأسرهم وفي كل حالة اغلاق أو تضييق لمساحات الصيد كان يسجل فقدان العديد من شباك الصيد.

ويعتبر اتحاد لجان العمل الزراعي أن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي وبحريتها اتجاه الصيادين اعتداءً فاضحا وانتهاكا صريحا لأبسط حقوق الانسان التي نصت عليها المواثيق الدولية، وأدان واستنكر بشدة كل هذه الأعمال الاجرامية بحق الصيادين وناشد مؤسسات المجتمع الدولي والهيئات الدولية بضرورة العمل الجاد والتوقف عن دورها السلبي المتمثل بالصمت والسكوت على هذه الجرائم والانتهاكات وأخذ دوراً فاعلاً لإجبار قوات الاحتلال الإسرائيلي لوقف اعتداءاتها وانتهاكاته لحقوق الصيادين وتوفير الحماية لهم والامتثال للقوانين والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الانسان.

كما يدعو اتحاد لجان العمل الزراعي المجتمع الدولي بكافة مؤسساته الرسمية وكافة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الى تفعيل وانفاذ الإعلان العالمي لحقوق الفلاحين وغيرهم من العاملين في المناطق الريفية والذي تم اعتماده واقراره من قبل الأمم المتحدة بتاريخ 17/ ديسمبر 2018 ويحث الدول الأعضاء للعمل من أجل أن يصبح هذا الإعلان العالمي معاهدة دولية ملزمة.

لمزيد من التفاصيل حول التقرير بإمكانكم استخدام الرابط: http://uawc.net/attacks_against_fishermen_2019.pdf

مقالات ذات صله