أطفال نوار التربويى ينتخبون نواب برلمانهم في دورته الجديدة

أطفال نوار التربويى ينتخبون نواب برلمانهم في دورته الجديدة

في أجواء انتخابية تنافسية حاكت بكل تفاصيلها الانتخابات الحقيقية الرسمية ، أدلى اليوم ، أطفال مركز نوار التربوي احد مراكز جمعية الثقافة والفكر الحر بمحافظة خانيونس جنوب قطاع غزة ، بأصواتهم لانتخاب نواب يمثلوهم ببرلمان المركز  في دورته  الجديدة  2020

وتنافس على مقاعد البرلمان البالغ عددها سبعة مقاعد  24 مرشحا ومرشحة للفوز بأصوات الناخبين البالغ عددهم نحو مائتي طفل  كما  شارك  بالتصويت  موظفي ومنشطي المركز .

وسبق عملية الاقتراع حملة دعائية  للمرشحين  استخدموا خلالها كافة وسائل الدعاية الانتخابية لكسب ثقة الناخبين ، عبر الكتيبات والبوسترات التي كتبوا عليها برامجهم الانتخابية  ،بجانب  التجمعات  والمؤتمرات الانتخابية واللقاءات الفردية .

الانتخابات التى اشرف على تنظيمها الأطفال بأنفسهم بمساعدة المنشطين ، أغلقت صناديقها أمام المقترعين ،امس الاثنين ، في تمام الساعة الثانية ظهرا ، حيث بدأت عملية الفرز بحضور مراقبين من أولياء الأمور ومندوبين عن الأطفال ومراقب عام الانتخابات لضمان سلامتها ونزاهتها.

وعن المهام التي سيضطلع بها البرلمان القادم أوضح  الطفل إيهاب بريكة  احد النواب الفائزين  ان  اعضاء البرلمان هم بمثابة القادة الذين سيقودون الأنشطة داخل المركز بأنفسهم ،وسيختارون الأنشطة التي تناسب احتياجاتهم ،كما أنهم سيضعون قوانين سيحتكم إليها الجميع .

وأوضحت  الفائزة بمقعد البرلمان الطفلة روان الشاعر أنها ستعمل مع زملائها لتحقيق برنامجها الانتخابي والتي يتمحور على ترسيخ حقوق الأطفال  والتعبير عن مطالبهم وحقوقهم  وتنفيذ أنشطة تعبر عنها مشيرة الى ان هذا العام سيكون هناك المزيد من الرحل والأنشطة الترفيهية  التي يحبها الأطفال .

وحول قدرة الأطفال على تنظيم انتخابات برلمانية  وحملات انتخابية وإعداد برامج ، قالت مدير مركز نوار التربوي  نجوى الفرا ” ان الأطفال بالمركز  بجانب قيادتهم للأنشطة  عبر اقسامهم يخضعون لورش تدريبية متخصصة  قبل وبعد  الانتخابات حول مهارات الاتصال والتواصل والقيادة وقضايا الضغط والمناصرة ، والتعريف بحقوقهم التي كفلها القانون الفلسطيني والمواثيق الدولية ، واطلاعهم على مهام البرلمانات وكيفية إعداد القوانين ،والحملات الانتخابية وتسويقها ،واعداد البرامج الانتخابية …. الخ

وأضافت الفرا ” ان عملية انتخاب اعضاء البرلمان تتم سنويا ، ويتم تطويرها لترسيخ مفاهيم ومبادئ التجربة الديموقراطية في عقول واذهان الاطفال ” ، مؤكدة ان الاطفال في المركز اصبحوا مشاركين حقيقين في صناعة انشطتهم وبرامجهم والتعبير عن حاجاتهم النفسية والاجتماعية

وقالت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم زقوت والتي شاركت بعملية الاقتراع بعد الاطلاع على برامج الأطفال “ان هناك قيم ومبادئ تدرس وأخرى تمارس كما هو الحال في هذه الانتخابات حيث انها تغرس في نفوس الاطفال ممارسة الديمقراطية وحق الاختيار من الواقع العملي وتتيح لهم الفرصة للتعرف على المراحل المختلفة للعملية الانتخابية، مضيفة ان الانتخابات أيضا وسيلة فاعلة لترجمة اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الطفل خاصة المادة12، وكذلك نشر ثقافة الحوار وزرع قيم الديمقراطية الحقيقية.

مقالات ذات صله