مركز الميزان يستنكر قوات الاحتلال فتح مياه سدود الأمطار شرق غزة وإغراق مئات الدونمات من أراضي وممتلكات المواطنين للمرة الثانية خلال أسبوع

مركز الميزان يستنكر قوات الاحتلال فتح مياه سدود الأمطار شرق غزة وإغراق مئات الدونمات من أراضي وممتلكات المواطنين للمرة الثانية خلال أسبوع

فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي وللمرة الثانية خلال أقل من أسبوع، عند حوالي الساعة 11:00 من صباح يوم الخميس الموافق 9/1/2020، مياه سدود تجميع الأمطار تجاه أراضي المواطنين الواقعة قرب السياج الفاصل شرق مدينة غزة، حيث امتدت رقعة المياه إلى أراضي المواطنين شرق بلدة جباليا وبلدة بيت حانون في محافظة شمال غزة، ما أدى أدى إلى وقوع خسائر مادية في المحاصيل الزراعية وخلايا النحل وبعض مزارع الدواجن والدفيئات الزراعية. وتقدر وزارة الزراعة الفلسطينية المساحة التي غمرتها المياه بـ (1000) دونم من أراضي المواطنين الزراعية المزروعة بالمحاصيل الحقلية، وأن قيمة الخسائر بلغت حوالي (300) ألف دولار.

هذا وكانت قوات الاحتلال قد فتحت فجر يوم الأحد الموافق 5/1/2020، مياه تجميع الأمطار تجاه أراضي المواطنين، في المنطقة نفسها، ما أدى إلى وقوع خسائر مادية في محاصيل المواطنين الزراعية.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال أقامت عدداً من السدود المائية على طول المناطق الشرقية والشمالية للقطاع، بهدف منع الانسياب الطبيعي لمياه الأمطار وحرمان الخزان الجوفي للقطاع من مصادر تغذيته، وعند امتلاء السدود بشكل كبير، وخوفاً من انهيارها، وخاصة بعد هطول أمطار غزيرة على المنطقة، تفتح قوات الاحتلال مياه السدود بشكل مفاجئ تجاه ممتلكات المواطنين في قطاع غزة، دون تحذير السكان أو السلطات المختصة. وقد تكررت هذه الممارسات ونتج عنها أضرار أكثر من مرة خلال السنوات الماضية وخاصة في منطقة وادي غزة جنوب محافظة غزة، حيث لحقت أضرار فادحة في منازل وأراضي ومزارع المواطنين في تلك المنطقة.

مركز الميزان لحقوق الإنسان يستنكر استمرار حرمان سلطات الاحتلال سكان قطاع غزة من الاستفادة من مياه الأمطار ومنع انسيابها الطبيعي. ويؤكد على مسؤولية قوات الاحتلال عن الأضرار المادية والمعنوية التي تلحق بالمواطنين. ويرى مركز الميزان في استمرار حجز سلطات الاحتلال للأمطار وتكرار فتحها بشكل مفاجئ رغم التحذيرات المتواصلة والإدانة المتكررة، دليلاً على عدم اكتراث قوات الاحتلال بأرواح وممتلكات المواطنين.

وعليه يطالب مركز الميزان المجتمع الدولي بالقيام بدوره القانوني والأخلاقي والتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية اليومية، وإلزام قوات الاحتلال باحترام قواعد القانون الدولي وجبر الأضرار المادية والمعنوية، وتوفير الحماية للمدنيين وممتلكاتهم.

مقالات ذات صله