جمعية نوى للثقافة والفنون تُطلق أنشطة مطوية شتاء 2020 ” شيء من لا شيء”

جمعية نوى للثقافة والفنون تُطلق أنشطة مطوية شتاء 2020 ” شيء من لا شيء”

أطلقت جمعية نوى للثقافة والفنون اليوم الأحد أنشطة مطوية شتاء 2020، في كافة مراكزها، بالشراكة مع كلاً من Drosos، BROT، SDC، الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

وتهدف المطوية التي تحمل اسم ” شيء من لا شيء” إلى تعليم الأطفال من كافة الفئات العمرية كيفية الاعتناء والحفاظ على البيئة وتوطيد مفهوم إعادة استخدام خامات البيئة في صنع أشكال فنية ومفيدة في ذات الوقت من خلال أنشطة يتعلم اثنائها الأطفال طرق تحويل الزجاجات البلاستيكية إلى ألعاب، واستخدام الكرتون والحبال في صنع آلة موسيقية وغيرها، بالإضافة إلى أنشطة ثقافية كالاستماع إلى قصص عن مفهوم إعادة الاستخدام، والذهاب في رحلة تعليمية إلى مصنع بلاستيك في قطاع غزة.

وبجانب أنشطة إعادة الاستخدام، يتم تنفيذ مجموعة من الأنشطة العلمية كتجارب العلوم الشيقة، والأنشطة الترفيهية كالرسم والمطالعة الحُرة، والألعاب التنافسية الجماعية، وأنشطة مشتركة بين الأطفال وذويهم.

وشهدت مراكز النوى إقبالاً من الأطفال للمشاركة في أنشطة الشتاء. قالت الطفلة لارا نجم (12) عام: “أنا مبسوطة كتير من أنشطة إعادة الاستخدام، صنعت أشياء حلوة كتير زي مقلمة من زجاجة بلاستيك”.

وفيما عبر الطفل أنس أبو ربيع (10) أعوام، عن سعادته من الأنشطة:” “النوى علمتني بدل ما أرمي الحاجة في سلة القمامة زي زجاجات البلاستيك، ممكن أستغلها وأعمل منها قوارير زراعية”.

الجدير بالذكر أن جمعية نوى للثقافة والفنون هي جمعية غير ربحية تأسست في عام 2014 من قبل مجموعة من الشابات والشباب المتعلم والمتحمس والمتفاني للمساعدة في تمكين مجتمعهم المحلي من خلال الثقافة والفنون والتعليم الغير رسمي.

مقالات ذات صله