جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم “علينا يا مندلينا”

جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم “علينا يا مندلينا”

في إطار تنفيذها لسلسة عروض الأفلام بمشروع يلا نشوف فيلم، عرضت جمعية بسمة للثقافة والفنون فيلم “علينا يا مندلينا” للمخرجة الشابة إسراء ذياب” والذي يناقش قضية التحرش اللفظي الصادر من الشباب تجاه الفتيات، والناتج عن الوهم المرتبط عند الذكور تجاه الإناث، وكيف تؤثر هذه السلوكيات على العلاقات الجندرية داخل المجتمع الفلسطيني.

من خلال العرض الذي تمّ في مركز حِراك الشبابي بحضور ما يقارب 43 شاباً وشابة  أبدى الحضور تفاعلاً إيجابياً مع ميسر الجلسة أ. ماهر داود ، حيث عبروا عن الأثر السلبي للتعامل الفطري ما بين الذكور والاناث في المجتمعات العربية وخصوصاً المجتمع الفلسطيني الذي قدم نموذجاً في تضحيات المرأة الفلسطينية، وأنه نتيجة العادات والتقاليد التي تنظر نظرة سلبية للمرأة أصبح هناك عزوف عن التعامل الطبيعي ما بين الجنسين، ويكون التعامل على أساس التمييز وليس على أساس الكفاءة العلمية والفكرية للطرفين ، كما أشار الحضور أن “التمييز  يظهر عند البعض منذ اللحظات الأولى لتكوين الجنين بإختيار الألوان التي تخص كل جنس وبذلك تتشكل لديهم أفكار ما يناسب كل جنس وتظهر الفجوة بشكل تدريجي وبالتالي يصعب السيطرة على الأمر مستقبلاً نتجة لما تجذر داخل العقليات” ، كما عبر آخرون أن “السبب الرئيسي لهذه الفجوة هو قلة الوعي المعرفي وتدني الثقافة المجتمعية وغياب التنشئة الإجتماعية السليمة، مما ينتج المفاهيم التي يتم تصدريها بشكل مغلوط” ، في حين عبر الشباب عن أن هناك فهماً خاطئاً للمرأة في تفسيرات النص الديني،  والذي يكرم من شأنها ، واقترح المشاركون بتفعيل دور الإناث في المجتمع وتفعيل دور الدمج ما بين الجنسين في المدارس والجامعات، لردم هذه الفجوة وتحويلها لشيء طبيعي فطري.

من جانب آخر أكد المشاركين على أهمية استخدام الأدوات الفنية في تسليط الضوء على تعزيز دور المرأة في المجتمعات العربية، والعمل على تغيير المفاهيم المغلوطة لدى الذكور والتي يتم توارثها جيلاً بعد جيل بشكل أعمى غير مدروك ، وتكثيف ورش النقاش للشباب لطرح القضية بشكل جدي وفعّال يساهم في خلق تأثير إيجابي ملحوظ على المدى البعيد ، وأوصوا بضرورة تكرار الحوار لتغيير المفاهيم والمعتقدات المنافية لدور المرأة الحقيقي بعيداً عن التصنيف الجنسي.

يأتي هذا النشاط من خلال مشروع “يلاّ نشوف فيلم!” مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة “شاشات سينما المرأة” بالشراكة مع “جمعية الخريجات الجامعيات” وجمعية “عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة” بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

مقالات ذات صله