التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (10 – 16 اكتوبر 2019)

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (10 – 16 اكتوبر 2019)

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

(10 أكتوبر 2019— 16 أكتوبر 2019)

 

  • إصابة (78) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (31) طفلاً في قمع مسيرات العودة، شرق قطاع غزة

 

  • إصابة (4) مواطنين، أحدهم طفل في الضفة الغربية

 

  • اعتقال (65) مواطنًا، منهم (5) أطفال و(5) نساء خلال (74) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

 

  • اقتحام مقر الإدارة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي في مدينة البيرة في محافظة رام الله، وتخريب محتوياته

 

  • هدم 4 منازل في الخليل وبيت لحم وإجبار مواطن على هدم منزله ذاتياً في القدس

 

  • اقتحام مئات المستوطنين باحات المسجد الأقصى وأداء صلوات تلمودية فيه

 

  • المستوطنون يعتدون على اثنين من المتطوعين الأجانب في بلدة بورين في محافظة نابلس، ومزارع في بيت لحم

 

  • توغل محدود شمال قطاع غزة وإطلاق النار (6) مرات تجاه الأراضي الزراعية شرقي القطاع و(4) مرات تجاه قوارب الصيادين قبالة شواطئ القطاع

 

  • اغلاق الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل لمدة يومين بسبب الأعياد اليهودية

 

  • إغلاق شامل على الضفة الغربية وقطاع غزة بمناسبة الأعياد اليهودية

 

  • إقامة (49) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال مواطنَين فلسطينيين على الحواجز

 

*ملخص: 

خلال هذا الأسبوع، واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (157) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (78) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (31) طفلاً، في قمعها للمشاركين في الجمعة الـ 78 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة” جمعة أطفالنا الشهداء”.  وفي الضفة الغربية أصابت تلك القوات (4) مدنيين أحدهم طفل، غالبيتهم قرب الجدار الفاصل.

 يشار إلى انه منذ نحو أسبوعين تفاقمت ظاهرة إطلاق النار على المدنيين الفلسطينيين، الذين يحاولون دخول إسرائيل بدون تصاريح عبر فتحات جدار الضم الفاصل داخل أراضي الضفة الغربية، وتحديدا بلدات شمال الضفة.  وكانت سلطات الاحتلال قد تركت بعض المنافذ في جدار الضم للمزارعين الفلسطينيين، لدخول أراضيهم التي تقع خلف الجدار، والتي يستغلها بعض الشبان للدخول منها لإسرائيل بهدف العمل. تحقيقات المركز، تؤكد ان بإمكان قوات الاحتلال اعتقال هؤلاء الشباب او إبعادهم عن الجدار، دون اللجوء لإطلاق النار باتجاههم.

 

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (74) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (65) مواطنًا، منهم (5) أطفال و(5) نساء. وخلال هذا الأسبوع وفي إطار سياستها بالتضييق على عمل مؤسسات المجتمع المدني، داهمت قوات الاحتلال مقر الإدارة العامة للجان العمل الصحي  في مدينة البيرة في محافظة رام الله، وقامت بتكسير  وتخريب معداته  ومحتوياته، بعد كسر أبوابه. وكانت تلك القوات قبل نحو أسبوعين، قد داهمت مقر مؤسسة الضمير لرعاية الأسير في رام الله أيضاً.

 

وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية النار (4) مرات تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، أثناء تواجدها في عرض البحر ضمن المساحات المسموح بها، في حين أطلقت النار تجاه الأراضي الزراعية (6) مرات على الأقل شرق القطاع، ونفذت عملية توغل محدودة شمال القطاع.

 

 من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (4) انتهاكات متعلقة بعمليات الهدم، اشتملت على هدم 5 منازل في الخليل وبيت لحم، والقدس، و(8) انتهاكات متعلقة باعتداءات المستوطنين، تضمنت الاعتداء على اثنين من المتطوعين الأجانب في بلدة بورين في محافظة نابلس، ومزارع في بيت لحم، وإعطاب إطارات سيارات في سلفيت.

 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما تم فصله بالكامل عن محيطه الجغرافي في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز.

 

وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاقاً شاملاً على الضفة الغربية وقطاع غزة، وأغلقت المعابر بذريعة حلول عيد العرش اليهودي وعيد فرحة التوراة. وسوف يستمر الإغلاق من صباح يوم الأحد الموافق 13/10/2019 حتى مساء يوم الاثنين الموافق 21/10/2019. ووفق ما أعلنته قوات الاحتلال الإسرائيلي فإن معابر الضفة والقطاع، أغلقت خلال هذه المدة باستثناء الحالات الاستثنائية العاجلة والمجموعات المعيّنة، التي تضم الأشخاص الذين يستطيعون مواصلة الدخول إلى إسرائيل، بواسطة التصاريح الخاصة المتوفرة بحوزتهم.

 

التفاصيل:

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

  1. استخدام القوة ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استخدامها المفرط للقوة المسلحة المميتة ضد التظاهرات السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون في قطاع غزة ضمن فعاليات “مسيرة العودة وكسر الحصار”، وفي الضفة الغربية ضد الاستيطان ومصادرة الأراضي، والمنددة أيضا بجرائم قوات الاحتلال. ووفق مشاهدات باحثي المركز في القطاع، فقد شهدت الجمعة الثامنة والسبعون، والتي انطلقت تحت اسم جمعة “أطفالنا الشهداء” مشاركة واسعة من المواطنين، وبقيت التظاهرات محافظة على طابعها السلمي.

 وبدأ المواطنون بالتوافد إلى مخيمات العودة الخمسة المقامة شرق القطاع، في حوالي الساعة 3:00 مساءً، واستمرت الفعاليات حتى الساعة 7:00 مساءً، وتضمنت كلمات وعروضًا داخل ساحات المخيمات، وتظاهر المئات مقابل كل مخيم على مسافات تبدأ من قرب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وحتى مئات الأمتار بعيدًا عنه، تخللتها محاولات إلقاء الحجارة، والزجاجات الحارقة، والمفرقعات الصوتية تجاه قوات الاحتلال التي استخدمت القوة المفرطة ضد تلك التجمعات. وأسفرت تلك الاحداث عن إصابة (78) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (31) طفلاً، حيث رصد باحثو المركز إصابة (3) مواطنين منهم طفلان بجروح خطيرة، و(22) إصابة بأعيرة نارية وشظايا، إلى جانب إصابات مباشرة في الجزء العلوي من الجسم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز.

وكانت تفاصيل الأحداث على النحو الآتي:

محافظة الشمال: أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (21) مواطناً، بينهم (8) أطفال، بجراح. أصيب (6) أشخاص، بينهم طفل، بالأعيرة النارية وشظاياها، وأصيب (11) بأعيرة معدنية، منهم (4) أطفال، و(4) بقنابل غاز مباشرة منهم (3) أطفال. والمصاب بجروح خطيرة هو سامر وائل رجب الريفي، 23 عاماً، من سكان حي التفاح شمال شرق مدينة غزة، وأصيب بعيار ناري في الناحية اليسرى من الرقبة.

 

*محافظة غزة: أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (6) مواطنين منهم طفلان. أصيب (3) أشخاص منهم بأعيرة نارية وشظاياها، و(3) بالأعيرة المعدنية.

 

* المحافظة الوسطى: أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال تجاه المتظاهرين عن إصابة (15) مدنياً منهم (10) أطفال، أحدهم حالته خطيرة. أصيب (10) أشخاص بأعيرة نارية و(5) بقنابل غاز. نقل المصابون إلى مستشفى شهداء الأقصى ووصفت جراحهم ما بين متوسطة إلى طفيفة فيما أصيب العشرات بحالات اختناق عولج عدد منهم ميدانيا فيما نقل آخرون إلى المستشفى لتلقي العلاج. الطفل المصاب بجروح خطيرة هو: بهاء مصطفى سلامة ابو ركاب، 17 عاما من سكان الزوايدة، وأصيب بعيار ناري في البطن.

 

* محافظة خانيونس: أسفر إطلاق الاحتلال الأعيرة النارية، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين عن إصابة (11) مواطناً من بينهم (3) أطفال أحدهم حالته خطيرة، حولوا جميعا للمستشفيات. بين المصابين شخص أصيب بعيار ناري، و(10) بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم. كما أصيب عدد من المواطنين بأعيرة مطاطية سطحية وحالات اختناق وتلقوا علاجا ميدانيًّا. والطفل المصاب بجروح خطيرة هو: علاء هاني حمادة العباسي، 13عاماً، من سكان حي الأمل غرب خانيونس، وأصيب في حوالي الساعة 6:00 مساءً، بقنبلة غاز في مؤخرة رأسه، أثناء توقفه برفقة عدد من المواطنين قرب التلال الرملية المحيطة بمخيم العودة على بعد نحو 250 مترًا من الشريط الحدودي، وذلك بينما كانوا يهموا بالتوجه للحافلات لمغادرة المكان والعودة لمنازلهم. نقل الطفل المصاب إلى النقطة الطبية الميدانية، ومنها وحول إلى مستشفى غزة الأوروبي في مدينة خانيونس، حيث تبين وجود نزيف داخلي لديه، أزاله الأطباء وتبين أنه يعاني من عدم استجابة بؤبؤ العين للضوء، وهو في حالة إغماء، وأدخل قسم العناية الفائقة، لخطورة حالته.

 

 محافظة رفح:  أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز المباشر باتجاه المتظاهرين السلميين عن إصابة (25) مواطنًا، منهم (8) أطفال. أصيب (4) أشخاص بأعيرة نارية وشظاياها، و(20) بأعيرة مطاطية، و(1) بقنابل غاز مباشرة.

  1. استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائمه. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت تلك القوات على الفور بإطلاق الأعيرة المعدنية والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين، ما أسفر عن إصابة المواطن أحمد عماد شتيوي، 19 عاماً، بعيار ناري في الصدر. كما أصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

 

* في حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الخميس الموافق 10/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المكلفة بحراسة جدار الضم (الفاصل) الأعيرة النارية تجاه المواطن محمود بهجت أمين جرادات،39عاماً من سكان بلدة السيلة الحارثية، غربي محافظة جنين. أسفر ذلك عن إصابته بعيار ناري في الساق الأيمن. أصيب المواطن المذكور أثناء محاولته الدخول إلى إسرائيل من خلال البوابة المقامة على أراضي بلدة ظهر العبد، غرب بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين.  وتم نقله إلى مستشفى الشهيد د. خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين لتلقي العلاج.

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم نفسه، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، أعيرة نارية وقنابل مغاز مسيلة للدموع تجاه الأراضي الزراعية، شرق بلدة خزاعة، شرقي خانيونس. استمر ذلك بشكل متفرق نحو نصف ساعة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

 

*في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المكلفة بحراسة جدار الضم (الفاصل) الأعيرة النارية تجاه المواطن أحمد بسام محمد كميل،25عاماً من سكان بلدة قباطية، جنوب شرق محافظة جنين. أسفر ذلك عن إصابته بعيار ناري في الساق الأيمن. أصيب المواطن المذكور أثناء محاولته الدخول إلى إسرائيل من خلال فتحة الجدار في أراضي بلدة ظهر العبد، غرب بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين.

*في حوالي الساعة 7:45 صباح يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة حوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب. وأعادت تلك القوات عملية إطلاق النار في حوالي الساعة 10:00 صباح نفس اليوم، تجاه تلك القوارب، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

*في حوالي الساعة 6:40 صباح يوم السبت الموافق 12/10/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة حوالي 3 أميال بحرية، بعد ان لاحقت تلك القوارب. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 6:40 صباح يوم الأحد الموافق 13/10/2019، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة حوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

*في حوالي الساعة 2:30 مساء اليوم نفسه، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق مقبرة الشهداء الإسلامية شرق جباليا شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه طاقم بلدية جباليا النزلة، الذي كان يعمل داخل مكب النفايات الملاصق للشريط الحدودي في المنطقة. أصاب عيار ناري إحدى المعدات، دون وقوع إصابات، علماً أن الطاقم حصل على تنسيق لدخول المنطقة عبر الهيئة العامة للشؤون المدنية، بمعدات مكونة من جارفتين ” كباش وبلدوزر”.

وكانت قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها تجاه الطاقم نفسه في حوالي الساعة 12:00 ظهر يوم الأربعاء الموافق 9/10/2019 بالمنطقة نفسها، رغم حصوله على تنسيق من الهيئة العامة للشؤون المدنية.

*في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الاثنين الموافق/14/10/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية، التي كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو (3) أميال بحرية. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

*في حوالي الساعة 8:00 صباح اليوم نفسه، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية، شرق عبسان الكبيرة شرقي خانيونس. استمر ذلك عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. وفي حوالي الساعة 3:10 مساءً، جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، إطلاق النار تجاه الأراضي الزراعية شرقي بلدتي خزاعة والفخاري، إلى الشرق من خانيونس، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 11:30 صباح اليوم نفسه، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

*في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 15/10/2019، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه رعاة الأغنام، مما أضطرهم إلى مغادرة المكان، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم.

*في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الأربعاء الموافق 16/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار تجاه الطفل براء محمد فريز طعمة، 17 عاماً من سكان بلدة قفين، شمالي مدينة طولكرم. أسفر ذلك عن إصابته بعيار معدني مغلف بطبقة رقيقة من المطاط في قدمه اليمنى، أثناء محاولته الدخول للعمل في إسرائيل من خلال بوابة جدار الضم الفاصل، المقامة على أراضي قرية ظهر العبد، جنوب غرب مدينة جنين.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 10/10/ 2019

 

* في حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سلطان كمال السعدي، 27 عاماً، في الحي الشرقي بالمدينة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل.  تمركزت تلك القوة في حي الهجرة، وداهم أفراد القوة منزل المواطن أحمد اسحق أبو هشهش، 33 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

*في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. داهم أفراد القوة منزلين، وأجروا فيهما أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطنين: براء اسماعيل المسالمة، 24 عاماً؛ اياد رائد مسالمة، 27 عاماً.  واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

*في حوالي الساعة 7:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العوجا، شمال شرقي مدينة أريحا، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الله خالد العجوري، 33 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وقبل انسحابهم، اعتقال جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 11:20 صباحاً، اقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية كبيرة، قرية دير نظام، شمال غربي مدينة رام الله. وتمركزت في ” منطقة الحديقة” حيث كان يقام مشروع ترفيهي وتعليمي لطلبة مدرسة دير نظام الثانوية المختلطة، بالتعاون مع مؤسسة الرؤيا العالمية التي تقوم بتنظيم مشاريع تعليمية هادفة لطلبة المدارس. تجمهر العشرات من الشبان وطلبة المدارس بالقرب من الشارع الرئيسي والمحاذي للحديقة، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود الاحتلال الذين أطلقوا وابلا كثيفا من قنابل الغاز تجاههم، ما أدى إلى إصابة العديد من الطلبة والمعلمين بحالات إغماء وغثيان، عولجوا ميدانيًّا. وخلال الأحداث اعتقل جنود الاحتلال الطفل رامز محمد يحيى التميمي، 13عاماً، بعد مطاردته، واقتادوه

إلى مركز تحقيق داخل مستوطنة “حلميش” المقامة على جزء من أراضي القرية المذكورة، وأطلق سراحه في حوالي الساعة 11:40 قبل منتصف الليل من اليوم المذكور.

خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (9) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة الخليل، ومدينة دورا في محافظة الخليل؛ بلدة جيوس، ومدينة قلقيلية في محافظة قلقيلية؛ بلدة بيت ليد، بمحافظة طولكرم؛ وقريتي عابود، ودير أبو مشعل في محافظة رام الله.

الجمعة 11/10/2019

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد سمير حسن حشاش، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بني نعيم، شمالي مدينة الخليل. داهم أفراد القوة منزل المواطن محمود محمد الخضور، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وقبل انسحابهم، سلم الجنود نجليه: محمد، 24 عاماً؛ خليل، 27 عاماً، طلبي استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة “غوش عصيون”، جنوبي مدينة بيت لحم.

* في حوالي الساعة 5:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بآليات عسكرية، مدينة البيرة، وتمركزت في حي سطح مرحبا. داهم أفراد القوة مكتب “الإدارة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي” في حي سطح مرحبا، وأجروا أعمال تفتيش وتخريب بمحتويات المكتب، وأطلقوا القنابل الغازية بداخله.

وأفاد رئيس مجلس إدارة المؤسسة ” على أحمد محمود عبد الرحمن” لباحثة المركز بما يلي:

” كنت في منزلي الواقع في بلدة أبوغوش بالقدس، عندما تلقيت اتصالاً هاتفياً تقريبا على الساعة 7:00 صباح اليوم المذكور اعلاه، تبلغت فيه أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم مقر الإدارة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي، الواقع في منطقة سطح مرحبا بمدينة البيرة، وأن جنود الاحتلال قد قاموا بتحطيم أبواب المقر. ‏توجهت للمقر ووصلته نحو الساعة 8:00 صباحاً، وعند حضوري شاهدت البابين الرئيسيين للمؤسسة (باب على الشارع الرئيسي وباب على مطلع الدرج الخاص بالبناية التي بها المؤسسة) مفتوحان، وبدا أنهما فتحا بالقوة على ما يبدو بواسطة جهاز خاص تستعمله قوات الاحتلال في فتح الأبواب، خاصة أن البابين من نوعية الحديد الصلب المعدني. تجولت داخل مكاتب المؤسسة فكانت معظم الخزانات مفتوحة، ‏وما فيها من ملفات ملقاة على الأرض ومبعثرة. ولاحظت ان جهاز المقسم الخاص بالهواتف والإنترنت بالمؤسسة قد تم فكه بالكامل وتعطيله من الجنود ويبدو أنه قد عبث به منهم. كما تم فتح جميع الجوارير الخاصة بالمكاتب داخل المؤسسة. ‏وتم تعطيل المصعد من الجنود حيث إنهم وضعوا قطعة معدنية ما جعل المصعد كلما أحاول فتحه يغلق ويبقى في مكانه عالقاً، ما استدعى حضور شركة صيانة المصاعد. وعبث الجنود بثلاجات الأدوية وعددها (2) وقاموا بإخراج بعض الأدوية من الثلاجتين وألقوها وبعثروها أرضاً. وعلمت من الجيران أن جنود الاحتلال اقتحموا المؤسسة حوالي الساعة 5:15 من فجر ذلك اليوم، وكانوا نحو 17 آلية عسكرية ثم غادروها الساعة السادسة صباحاً، وقد قاموا أثناء عملية الاقتحام بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع، لاسيما أثناء انسحابهم، وأنا عندما وصلت الساعة 8:00 كانت رائحة الغاز لا تزال قوية . نحن كمؤسسة وادارة عامة فوجئنا بذلك الاقتحام، إذ لا يوجد أي مبرر لاقتحام المكاتب الإدارية لجمعية خيرية مسجلة وتعمل وفق القوانين والأنظمة وخدماتها مفتوحة لجميع المواطنين. وهدفها واضح لخدمة المواطنين”. 

 

* في حوالي الساعة 5:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رام الله، وتمركزت في حي الإرسال. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن هادي الطرشة، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. في تلك الأثناء كان قوة إسرائيلية أخرى من جيش الاحتلال تقتحم حي الطيرة في المدينة، وتداهم منزل عائلة المواطنة ميس وليد حناتشة، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنة المذكورة واقتادتها معها. يشار إلى ان المعتقل والمعتقلة المذكورين طالبين في جامعة بيرزيت، إضافة إلى أن والد المعتقلة المذكورة أسير في السجون الإسرائيلية واعتقل في 3/10/2019.

*في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند باب المجلس، أحد أبواب المسجد الأقصى بالبلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، الطفل محمد مصباح أبو صبيح،17 عاماً، أثناء خروجه من المسجد، واقتادته للتحقيق في مركز شرطة “القشلة ” في البلدة القديمة.  وبعد عدة ساعات، أفرجت سلطات الاحتلال عنه بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوماً.

*في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز بيت فوريك، المدخل الشمالي الشرقي لمدينة نابلس، الطفلين: محمد أحمد حنني،16عاماً، وعارف نذير حنني،15عاماً من سكان بلدة بيت فوريك، بعد ملاحقتهما على الشارع الرئيسي في البلدة، والتمكن من اعتقالهما ونقلهما إلى جهة غير معلومة. في صباح اليوم التالي، أفرجت تلك القوات عن الطفل عارف، وأبقت على اعتقال محمد.

في حوالي الساعة 6:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين محمود مصطفى زيد، 23 عاماً، ومحمود يوسف زيد، 18 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (9) عمليات توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة الخليل، وبلدة السموع، وبلدة بيت أمر في محافظة الخليل؛ وقرية كفر زيباد، وبلدات دير الغصون وبلعا وعنبتا وعتيل، ومدينة طولكرم، بمحافظة طولكرم.

 السبت 12/10/2019

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة دورا الشمالي، مدخل مخيم الفوار للاجئين في محافظة الخليل.

 

الأحد 13/10/2019

 

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عشرات المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (11) مواطناً، من بينهم طفل، واقتادوهم معهم.  والمعتقلون هم : معتصم حمزة عبيد ،16 عاماً؛  محمد إبراهيم درويش،26 عاماً؛ خالد موسى مصطفى،21 عاماً؛ آدم شفيق عبيد، 19عاما؛ً  محمد مروان عبيد، 19 عاما؛ ً خالد وليد عبيد، 22عاما؛ً  ضياء أيمن عبيد، 23عاما؛ً  حاتم حسن زمرد، 19عاماً؛ نديم محمد الصفدي ،19عاماً؛  محمد موسى حمدان، 19 عاماً؛ فراس أكرم زغير،24 عاماً.

*في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بني نعيم، شرقي مدينة الخليل. داهم أفراد القوة منزل المواطن يحيى علي موسى مناصرة، 45 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، وابنته مريم 21 عاماً، واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

*في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. داهم أفراد القوة منزل المواطن بسام حمد الزير، 54 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال بحق ساكني المنزل.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عنبتا، شمالي مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين زاهر عامر عبد الكريم بركات، 27 عاماً، يزن تيسير صبحي عبد الدايم، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية دير سامت، مخيم الفوار للاجئين، مدينة دورا بمحافظة الخليل، حي الطيرة، وحي الإرسال، وحي البالوع، وبلدة سردا قضاء رام الله.

الاثنين 14/10/2019

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل محافظ مدينة القدس عدنان عادل توفيق غيث، 45 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المحافظ، واقتادوه معهم إلى مركز شرطة “المسكوبية ” للتحقيق معه.  وأفاد المحامي رامي عثمان، أن المحافظ عدنان غيث تم اعتقاله فجر اليوم المذكور، بتهمة العمل مع السلطة الفلسطينية في حدود مدينة القدس، وأطلق سراحه في ساعات المساء، بعد أن أصدر قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة قرار بالإفراج عنه بكفالة مالية قدرها 5 آلاف شيكل.

*في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت حنينا، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة.  دهم أفرادها منزل أمين سر حركة فتح في مدينة القدس، شادي عبد الله المطور، 42 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال أمين سر حركة فتح، واقتادوه معهم إلى مركز شرطة “المسكوبية ” للتحقيق معه.

يذكر أن قوات الاحتلال وجهت لمطور تهمة العمل مع السلطة الفلسطينية في حدود مدينة القدس، وأطلقت سراحه في حوالي الساعة 11:00 مساء اليوم المذكور، بعد أن أصدر قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة قرار بالإفراج عنه بكفالة مالية قدرها 5 آلاف شيكل.

*في حوالي الساعة 9:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمال شرق مدينة القدس.  تمركز أفرادها في محيط مسجد الأربعين وسط القرية، وقاموا باعتقال الطفل نصر الله إبراهيم محمود،17 عاماً، والمواطن محمد منير درباس، 23 عاماً، أثناء تواجدهما في المكان، واقتادوهما معهم.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بيت امر، بلدة صوريف، قرية كرمه، بلدة بيت أولا في محافظة الخليل

الثلاثاء 15/10/2019

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل. تمركزت تلك القوة في منطقة حي الشيخ، وداهم افراد القوة منزل المواطن علي محمد علي العلامي، 38 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش.  وفي وقت لاحق وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة. يشار إلى ان دائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي هدمت منزل المواطن المذكور قبل نحو أسبوعين، بدعوى البناء غير المرخص.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير أبو مشعل، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد علي زهران، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال حارة السعدية، إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن روحي محمود الكلغاصي، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور،  واقتادوه معهم.

*خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي(2) عمليات توغل في المناطق التالية، دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتي سعير والشيوخ في محافظة الخليل.

الأربعاء 16/10/2019

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بلعا، شمالي مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل المواطن عبد القادر ابراهيم عبد القادر سلامة، وقاموا بتفتيشه والعبث بمحتوياته، بحجة البحث عن أسلحة. كما وتم سرقة حوالي عشرة آلاف شيقل إسرائيلي أثناء التفتيش، دون تسليم أي ورقة مصادرة، حيث تم ذلك بعد تكبيل يدي المواطن المذكور، وتعصيب عينيه، واحتجازه بالجيب العسكري، لحين الانتهاء من المداهمة.

وأفاد المواطن عبد القادر ابراهيم سلامة، لباحثة المركز، “في حوالي الساعة1:00 فجر يوم الأربعاء الموافق 16/10/2019، سمعنا صوت أبواب ونحن نائمون، وقمت من سريري، وتفاجأت أن الجيش وصل أمامي، وفتح الباب الداخلي بآلة خاصة أمام عيني. وداهموا المنزل بقوة كبيرة وشرعوا بتفتيشه ودخلوا كل الغرف، وعزلوا زوجتي وأولادي بغرفة، وانا وحدي بغرفة أخرى.  ثم قاموا بتكبيلي وتعصيب عيني، وأخرجوني للجيب العسكري خارج المنزل، ولما انتهوا من التفتيش في حوالي الساعة الثالثة والنصف فجراً، اعادوني مكبلاً معصوباً للحجز في الغرفة مرة أخرى، وكانوا قد عاثوا دماراً بالمنزل. كما أنه تمت سرقة مبلغ عشرة الاف شيقل إسرائيلي، حيث أنني أحضر مبلغاً إلى المنزل من عملي، فأنا صاحب (مطعم شاورما)، وليس غريبا أن يكون معي هذه المبالغ يومياً”.

 

*في حوالي الساعة 1:30فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منازل عائلات المواطنين: وسام بلال دويري، 27 عاماً؛ وصفي محمد داوود، 56 عاماً؛ حسن ابراهيم ملحم، 46 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهم معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل. تمركزت تلك القوة في منطقة البياضة، وداهم أفراد القوة ثلاثة منازل، وأجروا فيهما أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطنين: منتصر عبد الحميد محيسن، 26 عاماً؛ ورد إبراهيم يوسف عوض، 19عاماً؛ علاء محمود العواودة، 26 عاماً، ونقلوهم إلى جهة غير معلومة.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة أبوديس، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يوسف أحمد عريقات،20 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في نفس التوقيت، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بني نعيم، شرقي مدينة الخليل. داهم أفراد القوة منزل عائلة المواطن أيوب محمد رشيد طرايرة، 29 عاماً، وأجروا فيه اعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* في حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن، عمر سلامة حشاش، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيتونيا، غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) أشقاء، واقتادتهم معها. والمعتقلون: ثائر محمد علي بدر، 43عاماً، وشقيقيه أشرف، 39 عاماً، وتامر، 30عاماً.

*في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. تمركزت تلك القوة في منطقة رجم ابو هلال، داهم افراد القوة منزلين، وأجروا فيهما أعمال تفتيش.  وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطنين: صدام حسين مشارقة، 28 عاماً؛ حمزة نادر عزمي أبو هليل، 28 عاما، ونقلوهما إلى جهة غير معلومة.

*في حوالي الساعة 1:30 بعد الظهر، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.  دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (7) مواطنين، واقتادوهم معهم.  والمعتقلون هم: محمد موسى مصطفى ،20 عاماً؛ محمد زكريا عليان، 19 عاماً؛ يزن زكريا عليان، 22 عاماً؛ أحمد خالد أبو شمالة، 21 عاماً؛ يونس محمد أبو الحمص 23 عاماً؛ عبد القادر محمود ابو صايمة، 19 عاماً؛ قاسم منير درباس، 20 عاماً.

 

*في حوالي الساعة 8:20 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدد من الآليات العسكرية، انطلاقا من بوابة أبو صفية لمسافة تقدر ب 100 متر جنوب السياج الفاصل، شمال شرق جباليا، شمال قطاع غزة. وباشرت تلك القوات بأعمال تجريف وتمشيط لأراضي جرفت في وقت سابق، مع إطلاق النار بشكل متقطع.  هذا وقد انسحبت من المنطقة في حوالي الساعة 11:00 صباح نفس اليوم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 12:00 ظهرًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند حاجز قلنديا العسكري، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة، خطيب المسجد الأقصى، الشيخ الدكتور إسماعيل أمين نواهضة، 71 عاماً، أثناء عبوره الحاجز، واقتادته إلى مركز شرطة “المسكوبية ” للتحقيق معه.

 

وأفاد المحامي خلدون نجم، “أن مخابرات الاحتلال الإسرائيلي أفرجت عن الشيخ نواهضة في حوالي الساعة 6:00 من مساء اليوم المذكور، بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 11 يوماً،  وذلك بعد أن حققت معه حول خطبة صلاة  يوم الجمعة الماضي في المسجد الأقصى المبارك، حيث تدعي السلطات الإسرائيلية إنه يمارس التحريض ضدها. وأوضح نجم ان الشيخ نواهضة أكد خلال التحقيق معه أن الشرائع كافة كفلت حرية التعبير، ونفى أن يكون ما ورد في خطبة الجمعة تحريضا. وأعرب نجم عن خشيته من وجود رغبة للسلطات الإسرائيلية، بالتدخل في خطب الجمعة في المسجد الأقصى، من خلال اعتقال الشيخ نواهضة. وأشار إلى أن السلطات الإسرائيلية تنتهج سياسة تصعيدية تجاه الأوضاع في مدينة القدس، بما في ذلك محاولة التدخل في خطب الجمعة وهذا أمر مرفوض”.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة قباطية، جنوب شرق محافظة جنين؛ قرية تل، غرب محافظة نابلس، بلدة بيت فوريك، شمال شرق محافظة نابلس.

 

ثالثاً: إجراءات العقاب الجماعي:

 

في حوالي الساعة 5:00 فجراً، الجمعة الموافق: 11/10/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي معززة بعد آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لوحدة الهندسة بلدة بير زيت، شمال مدينة رام الله. داهم أفراد القوة منزل عائلة الأسير يزن حسين مغامس، 25عاماً، والمكون من طابق واحد. احتجز جنود الاحتلال أفراد الأسرة في شرفة المنزل، وشرع أفراد القوة بتفتيش المنزل بصورة همجية وخربوا محتوياته، كما أخذوا مقاسات للمنزل وعمل ثقوب بالجدران الداخلية تمهيدا لهدمه. وقبل انسحاب جنود الاحتلال من المنزل أبلغوا العائلة شفوياً بتنفيذ عملية هدمه.  يذكر أن المواطن مغامس معتقل لدى سلطات الاحتلال من تاريخ 11/9/2019، بعد اقتحام منزله، حيث اقتادوه معهم إلى معتقل ” عوفر”، وخضع لتحقيق عسكري في “مركز المسكوبية” في مدينة القدس، وتتهمه سلطات الاحتلال بالاشتراك في عملية التفجير التي وقعت في منطقة ” عين بوبين” بالقرب من قرية دير بزيع غرب مدينة رام الله، بتاريخ 23/8/2019، والتي أدت إلى مقتل مستوطنة إسرائيلية وجرح والدها وشقيقها.

 

يأتي هذا القرار في إطار سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد عائلات المواطنين الفلسطينيين الذين تتهمهم بتنفيذ أعمال مقاومة ضدها، و/أو ضد المستوطنين.

رابعا: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

*في حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الخميس الموافق 10/10/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وحفار من نوع jcb، وجرافة volvo، منطقة شعب الحراذين في محيط خربة الدقيقة، إلى الجنوب الشرقي من مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. شرعت الآليات العسكرية بهدم مسكنين من الصفيح والشادر، مساحة كل منهما 20م2، تعود ملكيتهما للمواطن جميل محمود الكعابنة، 55 عاماً، ونجله محمود، 24 عاماً. وجاءت عملية الهدم بدعوى البناء غير المرخص. كما صادر أفراد القوة لوحة الطاقة الشمية الخاصة بإنتاج الكهرباء.

 

وتقع خربة الدقيقة إلى الجنوب الشرقي من بلدة يطا، ضمن ما يعرف بمسافر مدينة يطا، وتبعد عنها حوالي (20 كم)، ويبلغ عدد سكانها نحو (350) نسمة، يعملون في الزراعة وتربية المواشي. وتخدم القرية شبكة كهرباء عبر الألواح الشمسية البالغ عددها (23) خلية شمسية. ويوجد في الخربة مدرسة أساسية حتى الصف السابع الأساسي. ويوجد بها مسجد كانت سلطات الاحتلال أخطرت بوقف العمل فيه سابقا. كما يوجد في القرية عيادة صحية مقامة في خيمة.

*في حوالي الساعة 11:00 صباح اليوم المذكور أعلاه، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلين أحدهما قيد الإنشاء، في قرية كيسان شرق مدينة بيت لحم، بحجة البناء دون ترخيص.

 وأفاد رئيس مجلس قروي كيسان، صدام عبيات، بأن قوات الاحتلال اقتحمت القرية صباح اليوم المذكور، وشرعت آلياتها بهدم منزل المواطن أيمن يعقوب غزال، الذي يقطنه 4 أفراد، وتبلغ مساحته 150 متراً مربعاً. كما هدمت منزل آخر قيد الإنشاء، يعود لشقيقه أمجد، وتبلغ مساحته 120 متراً مربعاً. وأضاف عبيات أن سلطات الاحتلال كانت قد اقتحمت القرية قبل 20 يوماً، وأخطرت الشقيقين بعملية الهدم. وأشار إلى أن مواجهات اندلعت بين أهالي القرية وجنود الاحتلال خلال عملية الهدم، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز والصوت باتجاه الأهالي لتفريقهم.

 

*في حوالي الساعة 9:00 صباح نفس اليوم المذكور أعلاه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة وادي المخرور، غربي مدينة بيت جالا، وداهم أفرادها انقاض مطعم يعود للمواطن رمزي قيسية، كانت قوات الاحتلال قد هدمته قبل عدة أسابيع. وقامت القوة بإزالة ما تبقى من أرضيات وأحواض زراعية، وصادروا حاوية بناء تحتوي على معدات وأدوات خاصة بالمطعم،  ثم عادوا وجرفوا أرضيته بالكامل.

 

 يشار إلى أن أراضي وادي المخرور برمتها تتعرض لهجمة شرسة من قبل قوات الاحتلال ومستوطنيه في الآونة الأخيرة، تمثلت بهدم مطعم ومنزل للمواطن رمزي قيسية، وقيام مستوطنين بنصب بيت متحرك، وسط المنطقة التي تمتد إلى مشارف بلدتي بتير والخضر. وتهدف هذه الهجمة بحسب العديد من النشطاء لإقامة بؤرة استيطانية، وسط أراضي منطقة المخرور وعلى بعد مئات الأمتار من النفق، الذي يشق أراضي مدينة بيت جالا ويشكل حلقة الوصل بين القدس الشرقية المحتلة ومستوطنات غرب وجنوب مدينة بيت لحم.

 

وتبلغ مساحة أراضي منطقة المخرور نحو ألفي دونم، وهي تابعة لمئات العائلات الفلسطينية من بيت جالا والخضر والولجة وبتير، ومزروعة بآلاف الأشجار المثمرة، وفيها عشرات المنازل القديمة التي يحظر على أصحابها ترميمها أو البناء فيها من جديد.  وقبل عدة سنوات جرى تمديد التيار الكهربائي لهذه المنازل من خلال مشروع بالتعاون مع مؤسسات أجنبية، لكن سلطات الاحتلال ظلت تلاحق أصحاب الأراضي وتدمر ما يقومون ببنائه بما في ذلك شبكة الكهرباء.

*في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 15/10/2019، هدم المواطن محمد الأطرش، طابقين قيد الإنشاء من بنايته السكنية في حي وادي الحمص بقرية صور باهر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة، ليتجنب تعريض بنايته لضرر أكبر، إذا ما أقدمت القوات الإسرائيلية على تنفيذ قرار الهدم الصادر من المحكمة الإسرائيلية العليا، بحجة ان الطابقين يطلان على الشارع الأمني المقام على أراضي القرية.

وأفاد حمادة حمادة، رئيس لجنة الدفاع عن أراضي حي وادي الحمص في صور باهر، أن البناية التي تم هدم أجزاء منها تقع في المنطقة (أ) المصنفة وفق اتفاق أوسلو، بأنها تحت السيطرة الفلسطينية، وحصل صاحبها على تراخيص البناء من السلطة الفلسطينيّة، لكن الحاكم العسكري الإسرائيلي أصدر قراراً بهدمها بحجة قربها من الشارع الأمني، قبل أن تصادق المحكمة الإسرائيلية العليا على القرار. وأضاف حمادة، أن الأطرش شرع بهدم أجزاء من بنايته المكونة من 4 طوابق وتسوية، حيث هدم طابق الرُّوف (الطابق العلوي) والطابق الذي يقع أسفله، وتبلغ مساحة كل طابق حوالي 400 م2. وتابع أن الأطرش اضطر لتنفيذ الهدم يدوياً، رغم صعوبة ذلك، في محاولة منه لحماية الطوابق السفلية.

يذكر ان سلطات الاحتلال كانت قد هدمت في 22 تموز الماضي 10 بنايات سكنية في حي وادي الحمص، تضم حوالي 72 شقة، 3 منها مأهولة بالسكان وباقي الشقق قيد الإنشاء.  كما وقامت بتفجير 4 طوابق من بناية المواطن محمد إدريس أبو طير، المكونة من 7 طوابق، وذلك بحجة قربهم من الشارع الامني المقام على أراضي القرية، حيث إدعى  جيش الاحتلال الإسرائيلي ان البناء في وادي الحمص يصعّب على قوات الأمن الإسرائيلية مراقبة الجدار، المكون من سياج في هذه المنطقة.  ورفض الجيش طرح أهالي المنطقة على المحكمة الإسرائيلية إيجاد بدائل، مثل إمكانية رفع السياج وتحويله إلى جدار واستخدام وسائل تكنولوجية متطورة لمنع التسلل.

يشار إلى ان المواطنين الفلسطينيين في مدينة القدس يعيشون أزمة بناء حقيقية، فهم يعانون من صعوبة بالغة في استيفاء الإجراءات المعقدة التي تطلبها بلدية الاحتلال، مقابل منحهم رخص البناء، وهي إجراءات تحتاج إلى سنوات وتكلف عشرات آلاف الدولارات.  وتتعمد البلدية عرقلة البناء وتمدد العمران المخصّص للسكّان الفلسطينيين ، مقابل البناء واسع النطاق وتوظيف الأموال الطائلة في الأحياء المخصّصة لليهود فقط، وفي كتل الاستيطان، التي تشكّل ما يسمى القدس الكبرى.

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

*في حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، رشقت مجموعة من المستوطنين من على تلة زوهر بالقرب من بلدة جينصافوط على طريق نابلس – قلقيلية بالحجارة سيارة أجرة (عمومي) من نوع هونداي x1موديل 2011، يقودها المواطن جهاد مصطفى علي رمضان، 47 عاماً من سكان قرية تل، جنوب غرب مدينة نابلس، أثناء سيرها على شارع نابلس – قلقيلية الرئيسي، ما أدى إلى تحطّم زجاجها الأمامي قبل أن يتمكن السائق من الفرار منهم باتجاه مدينة قلقيلية.

 

*في حوالي الساعة 1:30 فجر يوم الأحد الموافق 13/10/2019، اقتحمت مجموعة من المستوطنين قرية مردا، شمال مدينة سلفيت، وأعطبت إطارات (6) مركبات، وخطت عليها شعارات معادية باللغة العبرية. كما خطت شعارات معادية أخرى على منزلين سكنيين.

 

وأفاد رئيس مجلس قروي مردا، السيد بسام ابداح، أنه فجر اليوم المذكور اقتحمت مجموعة من المستوطنين القرية من الجهة الشرقية، عبر الطريق الفرعي، وبدأت بالاعتداء على المنازل والمركبات، مبينا أن سكان القرية لم يستيقظوا على اعتداء المستوطنين، لكنهم تمكنوا لاحقًا من رؤيتهم عبر أجهزة تسجيلات كاميرات المراقبة. وتبين أن المستوطنين كانوا ملثمين ويحملون حقائب على ظهورهم. وقد أعطب المستوطنون إطارات ست مركبات تعود ملكيتها لكل من:

  • شوقي عماد أبو بكر، وأعطبت له إطارات مركبتين واحدة من نوع جيب توسان، وأخرى لزوجته من نوع فولكس فاجن.
  • محمد عارف ابداح، جيب (طوارق) ومركبة أخرى لزوجته من نوع فورد.
  • منذر أحمد محمد ابداح، مركبة من نوع سكودا فابيا، ومركبة أخرى من نوع ميتسوبيشي.
  • -وخطت شعارات عنصرية على جدران منازل المواطنين زاهي راشد منصور، وزهدي راشد منصور.

 

*في حوالي الساعة 10:00 صباح اليوم المذكور أعلاه، اعتدت مجموعة من المستوطنين على المواطن فضل أحمد حمدان، 68 عاماً، بالضرب المبرح، أثناء قطفه الزيتون من أرضه في قرية الولجة، جنوب غرب مدينة بيت لحم، ما استدعى نقله إلى مستشفى الحسين في مدينة بيت جالا لتلقي العلاج.

 

 وأفاد وسام حمدان، نجل المصاب، لباحثة المركز، “بأن والده كان يقطف الزيتون من أرضه القريبة من مستوطنة “بيت عايل” المقامة على أراضي الجبعة وصافا وبيت أمر، وخلال ذلك هاجمه 10 مستوطنين، واعتدوا عليه بشكل وحشي.  وأضاف حمدان، بأن المستوطنين استخدموا عصي خشبية، وعصا كهربائية في الاعتداء على والده، ما أدى لإصابته بكسر في اليد وجرح في الرأس، وقد تم نقله إلى مستشفى الحسين لتلقي العلاج.”

 

يشار إلى أن هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه على مزارعي قرية الجبعة، أثناء قطف الزيتون، وكذلك أثناء اعتنائهم بأراضيهم.  يُذكر أن جيش الاحتلال يمنح أصحاب الأراضي في هذه المنطقة سنويًا في هذا الوقت تصاريح للوصول إلى أراضيهم لقطف الزيتون، إلا أنه امتنع حتى الآن عن إصدار هذه التصاريح، ما دفع المزارعين إلى التوجه لأراضيهم لقطف محصول الزيتون قبل أن يسرقه المستوطنون، أو قبل ضياعه لاحقًا بسبب الأحوال الجوية.

*في حوالي الساعة 11:00 صباح يوم الاثنين الموافق 14\10\2019، اقتحم نحو مائة مستوطن إسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك بالبلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، من جهة باب المغاربة، تحت حماية أمنية مشددة من قبل شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المسلحة التابعة لها، بالتزامن مع اعتقال خمسة مصلين فلسطينيين من باحات المسجد، وتحويلهم إلى مراكز التحقيق.

وأفاد شهود العيان، بأن شرطة الاحتلال الإسرائيلي أصدرت صباح اليوم المذكور قراراً بإخلاء مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى، تزامنًا مع اقتحام المستوطنين وعناصر المخابرات الإسرائيلية لباحات المسجد. وخلال الاقتحام اعتقلت الشرطة الإسرائيلية الفلسطينيين الخمسة، ومن ثم أفرجت عنهم في وقت لاحق، وهم من الفلسطينيين القادمين من إسرائيل للصلاة في المسجد الأقصى.

*في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 15\10\2019، اقتحم مئات المستوطنين المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في اليوم الثاني لما يسمى عيد “العرش” اليهودي.

 وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة بأن نحو (400)  مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى على مجموعات متتالية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته بحماية أمنية مشددة من افراد الشرطة والمخابرات الإسرائيلية. وأوضحت الدائرة أن مرشدين يهود قدموا شروحات للمستوطنين، أثناء الاقتحامات، والتي تخللها أداء طقوسا تلمودية في داخل المسجد. وأشارت إلى ان شرطة الاحتلال فرضت قيودًا مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد الأقصى، ودققت في هويات الشبان والنساء، واحتجزت بعضهم عند البوابات. وخلال فترة الاقتحامات اعتقلت شرطة الاحتلال المواطن بلال محمد علي ،43 عاماً، من محيط مصلى باب الرحمة، شرقي المسجد الأقصى، واقتادته معها إلى أحد مراكز التحقيق.

*في ساعات صباح اليوم نفسه، افتتحت بلدية الاحتلال الاسرائيلي موقع “عين الحنية” غربي قرية الولجة، غرب مدينة بيت لحم، أمام المستوطنين فقط، وفقًا لشرط واضح حددته شرطة الاحتلال وهو عدم السماح بدخول الفلسطينيين.

وأشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أنه تم فتح العين في ظل إجراءات أمنية مشددة من الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود، الذين أغلقوا الطريق المؤدي إلى البلدات الفلسطينية. وقد تم تدشين متنزه “عين الحنية ” منذ عامين تقريبًا، لكن افتتاحه تأجل لسببين؛ الاختلافات في الرأي فيما يتعلق بجباية رسم الدخل وطلب الشرطة منع الفلسطينيين من الدخول. كما طالبت شرطة الاحتلال بنقل حاجز “عين ياعيل” العسكري إلى مكان أكثر جنوبًا، بشكل يفصل بين البلدات الفلسطينية عن العين. وأوردت الصحيفة أن اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في القدس، أبلغت سُكّان قرية الولجة نيّتها نقل الحاجز، وهو الأمر الذي يعني سيطرة الاحتلال على العين، حيث سيتم بناء جدار حول المنطقة، وتحويلها لمنتزه تابع لبلدية الاحتلال في القدس.

يشار إلى ان بلدية الاحتلال طرحت عام 2015 مخططًا هيكليًا اعتبرت فيه منطقة عين الحنية، منتزهًا قوميًا إسرائيليًا. يذكر أن عين الحنية، الواقعة في وادي الأرواح، إحدى أكبر وأهم الينابيع في منطقة القدس تقع داخل منطقة نفوذ بلدية الاحتلال، لكن سكان قرية الولجة الواقعة فوقها كانوا يزورونها بانتظام. وتضم المنطقة بركة مياه، وبيوتًا قديمة، وآثارًا رومانية وبيزنطية.

وفي الأيام الأخيرة، شددت قوات الاحتلال من الخناق على المزارعين الفلسطينيين الذين سعوا إلى زراعة أراضيهم في منطقة النبع، حيث تم منع المزارعين من العمل في أراضيهم.

في حوالي الساعة 4:25 فجر يوم الأربعاء الموافق 16/10/2019، اقتحمت مجموعة من المستوطنين قرية دير عمار، شمال غربي مدينة رام الله، وأعطبت إطارات (5) مركبات، وخطت عليها شعارات معادية، باللغة العبرية، وخطت شعارات معادية أخرى على جدران القرية. وأفاد رئيس مجلس قروي دير عمار، السيد حسن رشدي، أن الاعتداء وقع في منطقة ” المغشي” الواقعة على طرف القرية من ناحية الشارع الرئيسي، والقريبة من مستوطنة ” تلمون” المقامة على جزء من أراضي قرية دير عمار، وأراضي قرى شمال غرب رام الله. وأضاف أن هذا الاعتداء يسجل للمرة الاولى من المستوطنين على ممتلكات أهالي القرية. وتعود ملكية المركبات التي تم الاعتداء عليها لكل من المواطنين: ياسر فلفل عودة؛ وثائر فلفل عودة× خالد أبو عريفة؛ اسماعيل الجاعوني؛ وعبد الإله عودة.

*وفي حوالي الساعة 11:30 صباح اليوم نفسه، هاجمت مجموعة من المستوطنين قدرت بعشرين مستوطناً انطلاقاً من مستوطنة يتسهار، المقامة على أراضي بورين في الجهة الشرقية منها، جنوب شرقي مدينة نابلس، واعتدوا بالحجارة والعصي على خمسة عشر متطوعاً أجنبياً، ممن يساعدون المزارعين الفلسطينيين في قطف ثمار الزيتون في المنطقة الشرقية الجنوبية من البلدة المذكورة، منطقة البريص بالقرب من الشارع التفافي يتسهار. أسفر ذلك عن إصابة اثنين منهم بجراح، جراء الاعتداء عليهم بالعصي وآلات الحادة. كما وأشعلوا النيران في المنطقة الجبلية في تلك المنطقة والتهمت النيران عشرات الدونمات من تلك الأراضي المزروعة بالزيتون المثمر، ولم يستطع الدفاع المدني من السيطرة على الحريق جراء هذا الاعتداء.

والمصابان هما:

 

  • إيزك جاسمين هنستون، 32عاماً من شيكاغوا، وأصيب بجراح في الرأس.
  • جيم كوهين، 71عاماً من بريطانيا، وأصيب بجراح في اليد اليمنى والظهر والساق.

*في حوالي الساعة 1:00 مساء اليوم نفسه، اقتحم مئات المستوطنين الإسرائيليين، المسجد الأقصى المبارك، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، في ثالث “أيام عيد العرش” اليهودي، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 3 فلسطينيات، أثناء تواجدهن بالقرب من باب السلسلة، بعد ان اعتدت عليهن بالدفع والضرب.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية، أنه نحو 900 مستوطن اقتحموا الأقصى، خلال الفترة الصباحية، في حين اقتحمه بعد الظهر أكثر من 200 مستوطن آخر، على شكل مجموعات عبر باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال والضباط وأفراد من الشرطة. و كان من بين المقتحمين في الفترة الصباحية وزير الزراعة في حكومة الاحتلال “أوري أرئيل” برفقة العشرات من المستوطنين المتطرفين. وأدى المستوطنون صلواتهم داخل ساحات الأقصى، وعلى أبوابه من الجهة الخارجية، خاصة عند باب السلسلة، حيث شكلوا حلقات الرقص والغناء وحملوا “سعف النخيل وثماره”، وحاولوا التعدي على الصحفيين و المرابطين المبعدين عن الأقصى ووجهوا الشتائم لهم. خلال ذلك اعتقلت قوات الاحتلال 3 مواطنات فلسطينيات، وهن:  مدلين محمد عيسى، 27 عاماً؛ وهنادي محمد صالح الحلواني، 38 عاماً؛ وعايدة الصيداوي، 59 عاماً، علما أنهن مبعدات عن المسجد بقرارات عسكرية لفترات تتراوح بين 4-6 أشهر.

خامساً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (49) حاجزاً فجائياً، واعتقلت مواطنين. ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

* محافظة رام الله:

* في يوم الخميس الموافق 10/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين، على مداخل قريتي النبي صالح، ودير أبو مشعل قضاء مدينة رام الله. شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

*في يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين على مداخل قريتي  النبي صالح، دوار عين سينيا، قضاء مدينة رام الله،. حيث شرع أفرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

* في يوم السبت الموافق 12/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزا عسكرياً فجائياً على مدخل مخيم الجلزون للاجئين، قضاء مدينة رام الله. وشرع الجنود بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

* في يوم الأحد الموافق: 13/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية فجائية، على مداخل المناطق التالية: بيت عور الفوقا، مفرق بلدة الطيبة، دوار مستوطنة “حلميش قرب قرية النبي صالح”  قضاء مدينة رام الله. شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

* في يوم الإثنين الموافق: 14/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية فجائية، على مداخل المناطق التالية: عين يبرود، عين سينيا، سنجل، شرقي مدينة رام الله. وعلى المفرق الرئيسي لقرى شمال غرب المدينة وهي (النبي صالح، عابود، دير أبو مشعل، وبيت ريما). شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

* في يوم الثلاثاء الموافق: 15/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً، على مدخل دوار مستوطنة ” حلميش” قرب قرية النبي صالح، قضاء رام الله.  شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

* في يوم الأربعاء الموافق: 16/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل دير بزيع، غرب مدينة رام الله.. شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

محافظة اريحا:

*في يوم الخميس الموافق 10/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على المدخل الشمالي في مدينة أريحا. شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية، دون الإبلاغ عن وقوع اعتقالات.

*في يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على المدخل الشمالي لمدينة أريحا. شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية، دون الإبلاغ عن وقوع اعتقالات.

*في يوم الثلاثاء الموافق 15/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على المدخل الشمالي في مدينة أريحا. شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية، دون الإبلاغ عن وقوع اعتقالات.

*في يوم الأربعاء الموافق 16/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على مفرق قرية الجفتلك، شمال مدينة أريحا. شرع افرادها بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية، دون الإبلاغ عن وقوع اعتقالات.

* محافظة الخليل:

*في يوم الخميس الموافق 10/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية فجائية على مدخل: بلدة السموع، بلدة بني نعيم، قرية المروق، مدخل بلدة اذنا، ودققوا في بطاقات ركابها، ولم يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين. وفي يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين فجائيين على مدخل بلدة الظاهرية، ومدخل مدينة الخليل الجنوبي.

*في يوم السبت الموافق 12/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة حواجز عسكرية فجائية على مداخل: بلدة الشيوخ، بلدة صوريف، بلدة بيت أمر، طريق أبو ريشة.

*في يوم الأحد الموافق 13/10/2019، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية فجائية على مدخل: مدينة حلحول الجنوبي، ومدينة يطا، ومدينة الخليل الجنوبي، وقرية بيت كاحل.

*في يوم الاثنين الموافق 14/10/2019، أقامت قوات الاحتلال حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل مدينة حلحول الجنوبي، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

*في يوم الثلاثاء الموافق 15/10/2019، اقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية فجائية على مداخل: مخيم الفوار للاجئين، مخيم العروب للاجئين، بلدة السموع، بلدة بيت أمر.

*في يوم الأربعاء الموافق 16/10/2019، أقامت قوات الاحتلال(3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل: مدينة حلحول الشمالي، مدينة الخليل الجنوبي (الفحص)، مدينة يطا.

* محافظة جنين:

 

*في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 15/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على مفرق الجامعة الأمريكية، جنوب شرق محافظة جنين، أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية ودققوا في بطاقات ركابها، ولم يبلغ عن اعتقالات.

* محافظة نابلس:

*في حوالي الساعة 1:30 مساء يوم الخميس الموافق 10/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على طريق 17، طريق عصيرة الشمالية -نابلس. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها، ولم يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين. *في حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة الموافق 11/10/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على مفرق التوتة (زواتا)، شمال غرب محافظة نابلس.

*في حوالي الساعة 10:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 15/10/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على طريق تل نابلس الجديدة، جنوب مدينة نابلس، المدخل الجنوبي للمدينة. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية ودققوا في بطاقات ركابها، ولم يبلغ عن اعتقالات.

* محافظة قلقيلية:

*في حوالي الساعة 1:45 مساء يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

*في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم السبت الموافق 12/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً عبى مدخل بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

*في حوالي الساعة 9:45 مساء يوم السبت الموافق 12/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مفترق قرية أماتين، شمال مدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

*في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الأحد الموافق 13/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل مدينة قلقيلية، وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، واعتقلت المواطن علي رياض علي الطنيب،27 عاماً. سكان مدينة قلقيلية.

*في حوالي الساعة 5:20 مساء يوم الأحد الموافق 13/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرقي مدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

* محافظة سلفيت:

*في حوالي الساعة 7:30 مساء يوم الجمعة الموافق 11/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل قرية حارس، شمالي مدينة سلفيت. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

*في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الأحد الموافق 13/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل بلدة كفل حارس، شمالي مدينة سلفيت. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

مقالات ذات صله