حماية يطالب المجتمع الدولي بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين

حماية يطالب المجتمع الدولي بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين

دان مركز حماية لحقوق الإنسان سياسة الاعتقال الإداري التي تنتهجها سلطات الاحتلال في تعاملها مع الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين، ويدعو المجتمع الدولي للتحرك العاجل لإنقاذ حياتهم.

وبحسب متابعة حماية فإن ستة من الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال المضربين عن الطعام يمرون بأوضاع صحية حرجة وذلك احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري، وهم: أحمد غنام (42 عاما) من بلدة دورا في محافظة الخليل، مضرب منذ 87 يوما، وإسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس في محافظة القدس، مضرب منذ 77 يوما، وطارق قعدان (46 عاما) من محافظة جنين، مضرب منذ 70 يوما، وأحمد زهران مضرب عن الطعام منذ 17 يوما، ومصعب الهندي (29 عاما) من بلدة تل في محافظة نابلس، مضرب منذ 15 يوما. والأسيرة هبة اللبدي (24 عاماً) من بلدة يعبد بجنين وتحمل الجنسية الأردنية والفلسطينية، مضربة منذ 15 يوماً.

ان مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يجدد إدانته لسياسة الاعتقال الإداري، فإنه يؤكد على مخالفتها لكافة القوانين الدولية و انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان كما يعتبرها المركز ترقى لجريمة  حرب وفقا لميثاق روما، ومخالفة صريحة لاتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة والتي تنص صراحة على أن لكل إنسان الحق في الحرية والأمن، ويمنع اعتقاله أو سجنه تعسفياً، وضمنت حقه في المحاكمة العادلة، كما يدعو المركز اللجنة الدولية للصليب الأحمر للتحرك العاجل لإنقاذ حياة الاسرى المضربين عن الطعام.

وطالب بضرورة تشكيل لجنة تقصي حقائق للوقوف على انتهاكات سلطات الاحتلال لحقوق الاسرى المكفولة لهم بموجب أحكام القانون الدولي والشرعة الدولية، وفي ذات السياق فإن المركز يطالب المجتمع الدولي والدول المتعاقدة على اتفاقيات جنيف بالتحرك العاجل لإنهاء معاناة الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين ووقف سياسة العقاب الجماعي للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين.

مقالات ذات صله