بسمة للثقافة والفنون تفتتح برنامج المسرح المجتمعي والحوار‎

بسمة للثقافة والفنون تفتتح برنامج المسرح المجتمعي والحوار‎

إفتتحت اليوم، جمعية بسمة للثقافة والفنون برنامج تدريبي بعنوان “مهارات المسرح المجتمعي والحوار” وذِلك في إطار تنفيذ مشروع “تمكين شباب قطاع غزة من خلال المسرح” بدعم من اليونسكو – (UNESCO) وبتمويل من الصندوق الدولى للتنوع الثقافي (IFCD). والذي يهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المُستدامة، وتحقيق السلام المَبنيّ على الحوار المُتبادل، والتوافق الأخلاقيّ والفكريّ، ونَبذ الكراهيّة، والتعصُّب، والحفاظ على حُرّية التعبير والديمقراطيّة وبناء جيل شاب يطمح لتناول قضاياه من خلال الفنون والمسرح. ويستهدف هذا البرنامج عدد 90 طالب وطالبة من مختلف جامعات قطاع غزة.

وإستهل الأستاذ أحمد السماك، رئيس مجلس إدارة الجمعية، في كلمة الإفتتاح توجه الجمعية لتنفيذ هذا التدريب والذي يأتي ضمن الاستراتيجيات التي تسعى الجمعية لتحقيقها في السنوات القادمة. حيث أشار السماك بأن هذا التدريب هو بداية لسلسة من الانشطة التي تنفذها الجمعية ضمن برنامج مجتمع حضاري وإستناداً إلى الخطة الاستراتيجية.

ومن الجدير ذكره، أن هذا التدريب يأتي في إطار التعاون المشترك بين جمعية بسمة وجامعة فلسطين كجهة تستضيف البرنامج التدريبي والذي سيستمر لمدة 10 أسابيع؛ ويهدف هذا التعاون إلى تعزيز التنوع الثقافي وتمكين شباب قطاع غزة من خلال تطوير مهارات المسرح المجتمعي وتعزيز الطرق الحديثة في تعليم طلبة الجامعات من خلال تحسين الانشطة اللامنهجية والبرامج التعليمية.

وفي كلمته، أعرب السيد/ Junaid Sorosh-Wali، مدير مكتب اليونسكو – رام الله، عن فخره للتواجد في غزة للمشاركة في هذا الإفتتاح والذي سينطلق من خلاله تدريب للشباب حول مهارات المسرح المجتمعي والحوار. ويأتي هذا النشاط ضمن مشروع “تمكين شباب قطاع غزة من خلال المسرح” والذي يتيح الفرصة للشباب للإبداع ومنحهم فرصة للتعبير عن أنفسهم وطموحاتهم ومخاوفهم وأحلامهم وتحدياتهم من خلال إستخدام العديد من الاداوت والوسائل المتاحة التي تعزز التنوع الثقافي وحرية التعبير الفني مثل المسرح.

وأكد في كلمته، أن اليونسكو جاهزة لدعم البرامج الثقافية والمبادرات الفلسطينية التي تحدث تغيير في المشهد الثقافي الفلسطيني وتمكين مواهب الشباب وبناء مجتمع شامل يسعى نحو التنوع الثقافي. وفي الختام شكر الجمعية والشركاء على جهودهم ووجه التحية للطلاب عىل اهتمامهم واكد على ان اليونسكو ستسعى قدماً لاستكمال التعاون معهم وستبقى جنباً إلى جنب في كل المناسباب. بالاضافة الى تنفيذه العديد من الانشطة اللامنهجية والبرامج التعليمية بالتعاون مع الشركاء وتدريب الطلبة على ادلة تدريبية لانتاج اعمال مسرحية.

ومن جانبه، قال الدكتور نهاد بدرية، عميد شؤون الطلبة بجامعة فلسطين، في مستهل كلمته، أننا نؤمن بأن المسرح هو الذي يجسد معاناتنا على أرض فلسطين ، وأننا نؤمن ايضاً على أن المسرح هو أحدى الأدوات التي نستخدمها لإيصال رسالة ، سواء كانت هذه الرسالة رسالة المعاناة والالم والضيق والحصار وغيرها أو كانت الرسالة الأخرى ، رسالة الأمل ورسالة التميًز والابداع والصمود والعطاء والثبات على هذه الأرض. لذلك جامعة فلسطين تولي اهتماماً كبيراً بهذا الجانب ، جانب المسرح والفن بشكل عام ، لان هذا الجانب يجب أن يعزز من دور الشباب الفلسطيني الواعد ليأخذ دوره في صناعة مستقبله المشرق الواعد على أرض فلسطين.

ومن جهته تحدث السيد/ يسري درويش، رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية، قائلاً: “أنا أتقدم بالشكر لجمعية بسمة للثقافة والفنون بصفتها أحد مؤسسين الاتحاد العام وفي نفس الوقت هم المؤسسة المتخصصة بشكل مباشر بالفنون ضمن الاتحاد ولكن هم من أكثر المؤسسات المتخصصة في مجال المسرح بل من أهم هذه المؤسسات. وهم لديهم جهد طويل في هذا المجال، حيث بدأو بالمسرح المدرسي والمسرح المحترف إلى وفي نفس الوقت الأن ينتقلو إلى العمل المباشر مع الجامعات وهو عمل مهم جداً لنا نحن الفلسطينيون، ونحن بالذات في قطاع غزة في أمس الحاجة له. واليوم نقول للسيد جنيد أن البنية التحتية بحاجة لإعادة بنائها وإعادة تأهيلها، ليس لدينا مسارح، ليس لدينا مواقع مختلفة تقدم كقصور الثقافة في الضفة الغربية. أنا اعتقد قطاع غزة يعاني بسبب الحصار لذلك منظمة اليونسكو كمنظمة للامم المتحدة قادرة على تعزيز هذا الحضور وبأعتقد هاي رسالتنا لمنظمة اليونسكو أن تهتم بالنية التحتية للثقافة في قطاع غزة”.

وفي كلمته، تحدث السيد/ أمجد الشوا، مدير شبكة الشبكات الأهلية بغزة، “أنا بدي أشكر جمعية بسمة للثقافة والفنون عدة مرات ، أول أشي أنو احنا موجودين كشباب وهذا بالغ الأهمية ، ثانياً احنا موجدين على أرض الجامعة وهذه شراكة نعتز بها ، شراكة بين مؤسسات العمل الاهلي وبين الجامعات، وايضاً شراكة مع مؤسسة أمم متحدة ، احنا بنعتز بمواقفها السياسية والثقافية اتجاه حماية حقوق شعبنا الفلسطيني والتي تتعرض هذه المؤسسة الاممية للكثير من الضغوط من الاحتلال والولايات المتحدة الاميركية ، هذا الامر احنا بنقدره أيضاً”.

ويشار إلى أنه سيتم من خلال هذا التدريب، تطوير مناهج تجريبي للسنة الدراسية 2019/2020 حول تعليم مهارات المسرح المجتمعي والحوار بالتعاون مع خبراء واستشاريين في مجال الفنون والمسرح. حيث تتطلع الجمعية من خلال تنفيذها لهذا المشروع على تدريب 90 طالب وطالبة من المنتسبين لجامعات قطاع غزة من جميع المحافظات على منهج المهارات النظرية والعملية للمسرح.

مقالات ذات صله