مركز الإعلام المجتمعي يختتم مجموعة من الحلقات الدراسية حول حقوق وقضايا المرأة والمساواة بين الجنسين

مركز الإعلام المجتمعي يختتم مجموعة من الحلقات الدراسية حول حقوق وقضايا المرأة والمساواة بين الجنسين

غزة – أبريل/2019 – اختتم مركز الإعلام المجتمعي (CMC)مجموعة من الحلقات الدراسية حول حقوق وقضايا المرأة والمساواة بين الجنسين، وذلك ضمن أنشطة مشروع سفراء من أجل حقوق المرأة الممول من مؤسسة هينريش بول الألمانية.

وقالت منسقة المشروع نوره العشي إن “المركز انتهى من تنفيذ 5 حلقات دراسية بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات القاعدية العاملة في  جميع محافظات قطاع غزة، وأثنت على حسن التعاون والمرونة التي أبداها الأكاديميين والأكاديميات والعاملين في الجامعات لتسهيل عقد الحلقات الدراسية مضيفة أنهم أبدوا ملاحظات ومقترحات فعالة حول قضايا المرأة، واحترام حقوقها في المؤسسات الاكاديمية كعاملة وكذلك طالبة علم”

وأضافت العشى أن “مركز الإعلام المجتمعي والباحثين في مشروع “سفراء من أجل حقوق المرأة” بذلوا جهداً كبيراً في مرحلة تنفيذ الحلقات الدراسية والتي استهدفت الأكاديميين/ات، والناشطين/ات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، من أجل الاستماع إلى مداخلاتهم حول قضايا المرأة وأهمية احترام حقوقها وكيفية التعامل مع قضاياها الإنسانية والحفاظ على كرامتها وتزويدها وحمايتها في جميع الظروف من أجل صياغة وإدراج هذه المداخلات المقترحة في مدونة سلوك لقواعد التعامل مع المرأة، حيث سيقوم مركز الإعلام المجتمعي على إصدار المدونة وتوزيعها على جميع المؤسسات التعليمية ومنظمات المجتمع المدني”.

واستعرضت العشي تفاصيل المرحلة الثانية من مشروع”سفراء من أجل حقوق المرأة” المتمثلة في تنفيذ مخيم تدريب اعلامي بمشاركة (25) من طلبة/ات كليات الإعلام والحقوق في قطاع غزة، يتضمن ورش عمل و توعية لتطوير معارفهم حول قضايا وحقوق المرأة والمفاهيم الجنسانية وشرح الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق المرأة، كما سيتم تدريب الشباب من الجنسين على مهارات المناصرة وكسب التأييد والدعوة لزيادة الوعي، وكيفية العمل كسفراء لحقوق المرأة في مجتمعاتهم ونقل معرفتهم ووعيهم بحقوق وقضايا المرأة لأقرانهم ومجتمعهم.

يذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة ويسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الاعلامية وضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

 

مقالات ذات صله