مركز الميزان يستنكر احتجاز الشرطة الفلسطينية لعدد من موظفي مؤسسات حقوق الإنسان في غزة

مركز الميزان يستنكر احتجاز الشرطة الفلسطينية لعدد من موظفي مؤسسات حقوق الإنسان في غزة

يستنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان احتجاز الشرطة الفلسطينية في غزة ظهر اليوم السبت الموافق 16/3/2019، لعدد من موظفي مؤسسات حقوق الإنسان في قطاع غزة، أثناء جولة ميدانية لهم شرق حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، التي شهدت توتراً في وقت سابق بين متظاهرين وأجهزة الأمن.

هذا واحتجزت الشرطة أربعة أشخاص هم: المحامي في مركز الميزان لحقوق الإنسان سمير المناعمة، وزميله الباحث في مركز الميزان الباحث الميداني خالد أبو اسبيتان، ومن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الباحثة الميدانية صابرين الطرطور، ومن مؤسسة الضمير الباحث الميداني فادي أبو غنيمة، من ثم حولتهم إلى مركز شرطة حي الشجاعية، لتفرج عنهم بعد حوالي ساعتين من وقت احتجازهم، دون أن يتعرضوا للإساءة.

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يستنكر توقيف نشطاء حقوق الإنسان وعرقلة عملهم في الميدان، فإنه يعيد التأكيد على أن عمل منظمات حقوق الإنسان هو عمل مهني يقتضي تواجدهم ورصدهم للتطورات في الميدان وكل تعرض أو إعاقة لعملهم تشكل انتهاكاً إضافياً للقانون.

كما يجدد مركز الميزان استنكاره لاستخدام القوة في فض التجمعات السلمية التي حماها القانون وتشكل حقاً أصيلا من حقوق الإنسان، والاعتداء على صحفيين ومنعهم من القيام بواجبهم في تغطية مجريات الأحداث ونشر الحقائق.

ويجدد مركز الميزان دعوته إلى احترام الحق في التجمع السلمي وحرية عمل الصحافة، ويحذر من مغبة مواصلة انتهاك القانون في التعامل مع التجمعات السلمية.

مقالات ذات صله