الإغاثة التركية تقدم كراسي متحركة لمصابين وتوزع طرود غذائية على الأيتام والفقراء

الإغاثة التركية تقدم كراسي متحركة لمصابين وتوزع طرود غذائية على الأيتام والفقراء

قدمت “الإغاثة التركية” كراسٍ متحركة لـ 131معاقًا ممن أصيبوا برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء مشاركتهم في مسيرات “العودة” قدمت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية “IHH”، الخميس، كراسٍ متحركة لمبتورى الأطراف التي تسببت بها الاعتداءات الإسرائيلية على مسيرات “العودة” في قطاع غزة. 

وقال محمود الشرفا، مدير الإعلام في فرع الهيئة بالقطاع، إن الهيئة قدمت كراسٍ متحركة لـ 131 شخصًا. وأوضح “الشرفا” أن الأشخاص الذين تلقوا المساعدات يعانون من بتر وعجز في أطرافهم السفلية بفعل الاعتداء الإسرائيلي عليهم خلال مسيرات العودة، التي تنطلق كل جمعة، منذ مارس/آذار 2018. 
وأضاف أن قيمة المشروع تبلغ 18 ألف يورو، مشيرًا أنه يهدف للتخفيف عن تلك الفئة في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها أهالي القطاع بفعل الحصار الإسرائيلي المفروض منذ 12 عامًا. ومنذ مارس/آذار الماضي، يشارك آلاف الفلسطينيين أيام الجُمع، في مسيرات “العودة” على مقربة من الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، احتجاجًا على الحصار. 
ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الاحتجاجات بالقوة المفرطة، بإطلاق النار على المحتجين الفلسطينيين، الأمر الذي يسفر عن سقوط شهداء وجرحى.

فيما وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH)اليوم الثلاثاء، 670 طردا غذائية على أسر فقيرة وأيتام بقطاع غزة.

وقال محمود الشرفا، رئيس قسم “الإعلام”، في مكتب (IHH) بغزة، إن “الهيئة وزعت 670 طردا غذائية على أسر فقيرة وأيتام في القطاع”، مشيرا إلى أن تكلفة الطرود التي تم توزيعها بلغت 24 ألف يورو.

وأكد أن الهيئة “مستمرة في تقديم مشاريعها الإنسانية للفلسطينيين بقطاع غزة، الذين يعانون من ظروف اقتصادية صعبة بسبب الحصار الإسرائيلي”.

ووفقا لتقارير أعدتها مؤسسات دولية، فإن 80 بالمئة من سكان القطاع باتوا يعتمدون، بسبب الفقر والبطالة، على المساعدات الدولية من أجل العيش، ولا يزال 40 بالمئة منهم يقبعون تحت خط الفقر.

وتفرض إسرائيل حصارا على سكان غزة، منذ نجاح حركة “حماس” في الانتخابات التشريعية، في يناير/كانون الثاني 2006، وشدّدته في منتصف يونيو/ حزيران 2007. 

مقالات ذات صله