التجمع الإعلامي والصليب الأحمر يختتمان دورة حول حماية الصحفيين

التجمع الإعلامي والصليب الأحمر يختتمان دورة حول حماية الصحفيين

اختتم “التجمع الإعلامي الفلسطيني” بالتعاون مع “اللجنة الدولية للصليب الأحمر” أمس، دورة حول حماية الصحفيين، بعنوان “القانون الدولي الإنساني ومبادئ الإسعافات الأولية”، بمشاركة مصورين صحفيين، ممثلين عن (23) وسيلة إعلامية عاملة في قطاع غزة.

وحضر اختتام الدورة عن التجمع الإعلامي رئيسه رضوان أبو جاموس، ومسؤول العلاقات العامة قاسم الأغا، فيما حضر عن لجنة الصليب الأحمر المتحدثة باسمها في الأراضي الفلسطينية المحتلة سهير زقّوت.

وأكد أبو جاموس على دور الصليب الأحمر البارز في التخفيف من معاناة شعبنا الفلسطيني، والعمل على تسهيل زيارات ذوي الأسرى لأبنائهم في سجون الاحتلال “الإسرائيلي”، مشدداً على ضرورة أن تساهم اللجنة الدولية في توفير معدات السلامة المهنية للصحفيين، خصوصًا الخُوذ والدروع الواقية، التي يمنع الاحتلال إدخالها إلى قطاع غزة؛ ما يعرض الصحفيين لخطر حقيقي يتهدّد حياتهم.

وتطرّق إلى تصاعد حالات الاستهداف المباشر والمتعمّد، التي يتعرض لها الصحفيون من قبل الاحتلال، خلال تغطيتهم فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار على طول المناطق الشرقية للقطاع، في محاولة منه لحجب الحقيقة.

وثمّن رئيس التجمّع الإعلامي الفلسطيني التعاون الذي أبدته اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع التجمّع بما يخدم شريحة الإعلاميين والصحفيين وينمّي من قدراتهم ومهاراتهم، مؤكدًا على أن التجمّع الإعلامي منفتح على جميع المؤسسات المحلية والدولية لخدمة تلك الشريحة.

في المقابل، أكدت زقّوت على دور الصليب الأحمر في تقديم الخدمات المتاحة لكافة الشرائح والمؤسسات خاصة الصحفيين، مبينةً أن الأراضي الفلسطينية المحتلة تأتي على سلّم أولويات ميادين عمل اللجنة الدولية.

وثمّنت زقوت دور التجمع الإعلامي في خدمة الصحفيين والعمل على تنمية قدراتهم المعرفية والمهنية، داعيةً إلى بذل مزيد من الجهد والعمل لجهة تعزيز إمكانات الصحفيين بما يخدم الرسالة التي يحملونها.

وتناولت الدورة التي استمرت على مدار يومين متتاليين، التعريف بعمل واختصاصات اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وشرحًا موجزًا حول مبادئ القانون الدولي الإنساني (اتفاقية جنيف)، والقوانين التي تحمي الصحفيين.

كما شهدت الدورة تعريفًا بمبادئ الإسعافات الأولية، وكيفية التعامل العمليّ مع الصدمات وإصابات الكسور والحروق والنزيف واستنشاق الغازات وعمليات الإنعاش والإخلاء الآمن للمصابين.

وحاضر في الدورة التي عقدت بفندق “جلوريا” على شاطئ بحر غزة، بيومها الأول كل من المتحدثة باسم الصليب الأحمر سهير زقوت، وأماني الناعوق المسؤولة الإعلامية في قسم النشر بالصليب، التي تحدثت حول القانون الدولي الإنساني وحماية الصحفيين تحت القانون الدولي، كما تطرقت المدربة “أليونا سينتيكو” إلى أخلاقيات ومبادئ التصوير الانساني وآليات تطوره.

وشمل اليوم الأخير من الدورة تدريبات عملية حول الإسعافات الأولية وآليات التعامل مع الحوادث الميدانية التي قد يتعرض لها الصحفيون في وأوقات الأزمات والحروب، ألقاها المسعف أنور أبو سليمان من معهد الإسعاف بالهلال الأحمر الفلسطيني.

مقالات ذات صله