الرعاية الصحية: عام 2018 كان الاسوأ على القطاع الصحي في غزة

الرعاية الصحية: عام 2018 كان الاسوأ على القطاع الصحي في غزة

وصف اتحاد لجان الرعاية الصحية في قطاع غزة الأوضاع الصحية في قطاع غزة خلال العام المنصرم  2018 ، بانها الأسوأ بسبب استمرار الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة منذ 11 عاما وبسبب استمرار حالة الانقسام وتواصل امة انقطاع التيار الكهربائي.
وأعرب على لسان رئيسه رائد صباح، عن امله في ان تتظافر  جهود جميع  الجهات المعنية لإنقاذ  القطاع الصحي  من الانهيار وان يشهد هذا القطاع  تحسنا ملحوظا خلال العام الحالي الجديد

وقال:إان الخدمات الصحية في قطاع غزة شهدت  انتكاسة  ملحوظة خلال العام 2018 نتيجة لعوامل عدة  اهمها استمرار  الحصار المفروض على قطاع غزة على مدار 11 عاما متواصلة   إضافة الى استمرار الانقسام الذي ألقى بظلاله السلبية على مختلف الأوضاع الحياتية في قطاع غزة، ناهيك عن ازمة نقص الوقود واستمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي الذي تسبّب في تعطل العديد من الخدمات وعدم قدرة المؤسسات الطبية على القيام بواجبها على أكمل وجه.

 وأوضح  صباح ان استخدام القوة المفرط من قبل جيش الاحتلال في التعامل  مع  مسيرات العودة وايقاع عدد كبير من الشهداء والجرحى فرض مزيد من الاعباء والتحديات المفروضة على المؤسسات الصحية والطبية في القطاع  في التعامل مع الاصابات والاعاقات .

 وحذر من التداعيات الخطيرة لاسمرار أزمة نقص الأدوية  والمهمات الطبية في قطاع غزة على حياة الاف المرضى والمرضى  الذين يئنون في المستشفيات والمركز الطبية.

كما حذر صباح من تعرض العشرات من المرضى لخطر الموت المحقق  بسبب عدم القدرة على الخروج من قطاع غزة لتلقي العلاج في مستشفيات خارجية نتيجة للقيود التي تفرضها حكومة الاحتلال على تنقل المرضى.

وأهاب بالمجتمع الدولي ومنظماته الانسانية والصحية  لتحمل مسؤوليتهم  القانونية والاخلاقية  والانسانية  لمنع مزيد من التدهور في القطاع الصحي وانهاء معاناة  الاف المرضى في قطاع غزة الذين يعانون من عدم القدرة على غلى العلاج المطلوب والخدمات الصحية المناسبة .

واكد رئيس الاتحاد أن المجتمع الدولي والانساني ومنظماته الصحية والحقوقية مطالبون بالضغط على حكومة الاحتلال للقيام بدورها تجاه انهاء معاناة المرضى ومواطني القطاع المحاصرين منذ 11 عاما  من خلال رفع الحصار بشكل نهائي  عن قطاع غزة على اعتبار انه سبب كل الماسي والويلات وإلغاء القيود المفروضة على تنقل المرضى للمستشفيات خارج القطاع  والسماح لهم بتلقي العلاج بكل حرية.

 ودعا صباح  المجتمع الدولي لتقديم الدعم للعاجل  للقطاع الصحي وتزويد قطاع غزة باحتياجاته الطبية من ادوية  ومستلزمات  كي يتمكن القطاع الصحي من القيام  بدوره على أكمل وجه

مقالات ذات صله