لجان العمل الصحي ينفذ مجموعة من الفعاليات على شرف اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

لجان العمل الصحي ينفذ مجموعة من الفعاليات على شرف اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة
نفذ مركز الواحة للأشخاص ذوي الإعاقة العقلية المتوسطة في بيت ساحور التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي مجموعة من الفعاليات على شرف اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، والذي يصادف في الرابع من كانون الأول من كل عام، وذلك عبر التنسيق مع مجموعة من المؤسسات المجتمعية والأكاديمية في بيت لحم.                                                          
وقام المركز بمجموعة من الفعاليات المميزة في هذا الإطار مثل تنظيم الزيارات التبادلية لبعض المدارس وهي مدرسة ماريوسف في بيت لحم ومدرسة زعترة الأساسية ومدرسة ذكور طبريا في بيت ساحور، من أجل إحداث التجارب العملية والواقعية لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة مع جميع طلاب المدارس ولا سيما في المراحل الثانوية، والحديث عن واقع وتجارب رواد مركز الواحة وبالتحديد قدراتهم في العطاء والإنتاج، والتأكيد على حقوقهم في المجتمع، وحث الجميع بما فيها إدارات  هذه المدراس على إحترام حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتوفير البيئة المؤائمة لهم بهدف إستثمار قدراتهم بالشكل الصحيح، ودعوة المدارس للإستفادة من تجربة مركز الواحة على صعيد التأهيل المهني، ونشر هذه التجربة وتعميمها في مجالات أخرى تتعلق بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وضرورة أن تقوم هذه المدارس بالتوعية والمناصرة لحقوق الجميع بما فيهم هذه الفئة.              
وفي إحدى الزيارات المدرسية، رفضت إحدى الطالبات الدخول الى مركز الواحة وقالت: ” أخاف دخول مثل هذه المراكز لأنهم أناس بنخاف منهم، و ممكن يضربوا أ احد، لانهم غير طبعيين، وهيك أهلنا والناس بيحكوا” وهذا حقيقة للأسف يعبر عن النظرة المجتمعية الدونية تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة، وما يتم تعميمه ونشره، ولكن بعد تدخل الأخصائية المجتمعية في مركز الواحة والذي أسفر عن إقناع الطالبة بخوض تجربة الحديث والتعايش مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وان ما سمعته عنهم خاطئ، بكت الطالبة وقالت” اسف لما كنت اتخيله وارسمه في مخيلتي عن هؤلاء الأشخاص، وادعو الجميع لزيارة المراكز،  والعمل على مساندة الأشخاص ذوي الاعاقة“، وهذا على حد تعبير رولا خير مدير مركز الواحة هو التسجيد الحقيقي لأهمية الدمج المجتمعي للأشخاص ذوي الاعاقة، حيث يتطلب من الجميع إيجاد الفرص لتلاقي وتعايش كافة الشرائح المجتمعية مع الأشخاص ذوي الإعاقة.
إلى جانب ذلك قام مركز الواحة وسعياً منه لتكريس فرص دمج الأشخاص ذوي الإعاقة والترويج لقدرات وإمكانيات هؤلاء الأشخاص، بالمشاركة في بعض المعارض والبازارت وهي أيضاً بمناسبة أعياد الميلاد المجيد مثل بازار سنبلة في القدس، وكذلك بازار كنيسة الأباء والأجداد للروم الأرثودكس في بيت ساحور، وبلدية بيت جالا، حيث شهدت هذه البازارات ردوداً إيجابية على صعيد منتوجات الواحة، وبالتالي شكلت هذه المشاركة تأكيداً على قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة وضرورة السعي المؤسساتي والمجتمعي لتمكينهم وتأهيلهم في كافة المجالات.                            
بدورها طالبت دائره التنمية المجتمعية في مؤسسة لجان العمل الصحي من خلال مديرها رائد عويضات، بأن يكون الاحتفال السنوي للعالم بيوم الأشخاص ذوي الإعاقة بمثابة المحطة الحقيقية لتكامل جميع المؤسسات والأفراد لمراجعة الجهود والانجازات في مجال تطبيقات وإقرار حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في كافة المجالات بالاستناد إلى الاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الاعاقة، والتي أقرت عام 2006، وفي المقابل ضرورة تطوير كافة الأدوات الخاصة برصد إنتهاك هذه الحقوق، والإنطلاق بالعمل مع قضية الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة على أساس تنموي وحقوقي، وعبرت الدائرة عن آمالها في فتح آفاق التعاون والعمل مع جميع المؤسسات والأفراد الناشطين في مجال الإعاقة.

مقالات ذات صله