مؤسسة الضمير: تطالب المجتمع الدولي للتدخل من أجل رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة

مؤسسة الضمير: تطالب المجتمع الدولي للتدخل من أجل رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان  تستنكر  وتدين قرصنة الاحتلال الاسرائيلي ومنع سفينة المتضامنين “العودة” من الوصول إلى قطاع غزة , في محاولة لكسر الحصار  الظالم المفروض والمستمر منذ أكثر من “12” عاماً على التوالي.

ووفقاُ للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير لحقوق الانسان , فقد سيطرت قوة من البحرية الاسرائيلية امس الأحد الموافق 30/07/2018  , على سفينة “العودة ”  قبالة سواحل قطاع غزة , والتي انطلقت منتصف أيار/مايو الماضي، من النروج والسويد , ومرت بموانئ عدد من الدول الأوروبية ، خلال رحلتها إلى غزة , وعلى متنها عشرات من المتضامنين العرب والأجانب والبالغ عددهم “45” ناشط  من 15 دولة , وقد قامت قوات الاحتلال بالاعتداء على المتضامنين  وأنه من بين الذين تم الاعتداء عليهم من قبل جنود اسرائيليين ملثمين هي الناشطة البريطانية ومستشارة طب العظام الدكتورة “سوي آنغ”وتم اعتقالهم  من قبل قوات البحرية الإسرائيلية واحتجازهم في سجن “غيفون” في اسدود.

يشار إلى ان هذه السفينة “العودة ”  تهدف إلى كسر الحصار المفروض على  (2) مليون فلسطيني من سكان قطاع غزة منذ 12 عام , و التعريف بما يعانيه أهالي غزة من استمرار حصار ظالم وغير شرعي ولا إنساني تفرضه اسرائيل على القطاع , وما ألت إليه الأوضاع الإنسانية من مستوى معيشي سيئ جداً  , كما تهدف الرحلة إلى تذكير العالم بالنكبة وبحق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها  , حيث  تقل السفينة على متنها نشطاء  لا يسعون إلى مواجهة عسكرية مسلحة مع بحرية الاحتلال ولا يشكلوا أي تهديد عليهم  , ما يدلل على اتساع حجم التضامن الدولي مع القضية الفلسطينية العادلة.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان  تعتبر ان ما أقدمت عليه قوات الاحتلال  استمراراً للتحدي الإسرائيلي المعلن للقانون الدولي، وخروجاً عن كافة القيم الأخلاقية والقانونية التي اتفقت حولها الأسرة الدولية , وان السيطرة والاعتداء على سفينة العودة إنما يشكل قرصنة جديدة , وإرهاب دولة منظم , ويعبر عن حقيقة امعان حكومة الاحتلال بمواصلة سياستها العدوانية ضد شعبنا عبر إحكام الحصار عليه ووضع العراقيل والعقبات أمامه .

إن مؤسسة الضمير لحقوق الانسان إذ تستنكر قرصنة الاحتلال الاسرائيلي ، والسيطرة على سفينة “العودة” واحتجاز ركابها , ومنعها من الوصول إلى قطاع غزة ، فإنها :

  1. تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن سلامة وأمن المتضامنين، وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل واتخاذ الاجراءات العملية الكفيلة لرفع الحصار المفروض والمستمر على قطاع غزة .
  2. تعبر عن تقديرها العالي واعتزازها بالمتضامنين على ظهر  سفينة ” العودة ”  وتعتبره دعماً عالياً للشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صله