مركز شئون المرأة: أكثر من 105 انتهاكاً ضد الصحفيين والصحفيات في فلسطين

مركز شئون المرأة: أكثر من 105 انتهاكاً ضد الصحفيين والصحفيات في فلسطين

يحتفي الصحفيون /ات الفلسطينيون/ات باليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من آيار/ مايو من كل عام، في ظروف عمل صعبة، أبرزها انعدام الحماية الشخصية للصحفيين/ات، في ظل تزايد انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في جميع المناطق الفلسطينية، في محاولة لتكميم أفواه الصحفيين/ات ، ولكن دون جدوى، مما يدلل على أن الصحفيين/ات الفلسطينيين/ات كانوا  ولا زالوا خير سفراء للقضية الفلسطينية.

وتأتي هذه المناسبة في الوقت الذي لم تزل فيه الحركة النسوية في فلسطين تعاني من قوانينن تمييزية وانتهاك لكثير من حقوقها وقضاياها؛ وهو ما يحث الصحافة الفلسطينية على ضرورة إبرازها ومعالجتها بشكل معمق وأكثر تأثيراً في المراحل المقبلة.

يذكر أن الانتهاكات من قبل الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحفيين/ات في فلسطين خلال نيسان/ إبريل من العام الجاري 2018 شهدت ارتفاعاً ملحوظاً مقارنة بالأشهر الماضية منذ بداية عام 2018؛ حيث سجلت 105 انتهاكاً ضد الصحفيين/ات في فلسطين ما بين إصابات، وحجز، واعتقال واستدعاء؛ فيما أصيب أكثر من (82) صحفياً من بينهم (14) صحفية، إلى جانب استهداف أكثر من( 4) سيارات تابعة للبث الإعلامي للطواقم الصحفية خلال مسيرات العودة في قطاع غزة، كما استشد اثنين من أبرز الصحفيين خلال شهر نفسه وهما (ياسر مرتجي، وأحمد أبو حسين)؛ كما وسجلت الضفة الغربية ( 15 ) انتهاكاً من بينها اعتقال صحافيتين.

ويطالب مركز شؤون المرأة المؤسسات الدولية التي تعنى بحقوق الصحفيين/ات، بالتدخل من أجل وقف الانتهاكات الإسرائيلية المرتكبة بحق الصحفيين/ات الفلسطينيين/ات، مشدداً على ضرورة أن يتوحد الصحفيين/ات في فلسطين تحت مظلة واحدة، من خلال تحقيق الوحدة داخل الجسم الصحفي في الضفة الغربية وقطاع غزة، لمواجهة انتهاكات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، ووضع حد لها.

وليكن اليوم العالمي لحرية الصحافة، يوما لتعزيز نضال الحركة الإعلامية لمناصرة حقوق الفلسطينيين ولا سيما النساء.

مقالات ذات صله