مؤسسة بال ثينك تختتم مشروع تعزيز التثقيف الديمقراطي

مؤسسة بال ثينك تختتم مشروع تعزيز التثقيف الديمقراطي

نظمت مؤسسة بال ثينك للدارسات الاستراتيجية حفلا ختاميا لمشروع تعزيز التثقيف الديمقراطي والذي استمر لمدة عام كامل تخلله عقد ورش عمل وأيام دراسية وجولات ميدانية وتدريب نظري وعملي للعديد من الشباب حول الديمقراطية والانتخابات.
وتخلل الحفل الذي أقيم في مركز الهلال الأحمر بمدينة غزة فقرات عديدة منها الموسيقى والدبكة الشعبية والأناشيد التراثية.

وأكد د. عمر شعبان مدير مؤسسة بال ثينك للدارسات الإستراتجية أن هذا المشروع جاء ليعزز من طموح الشباب في التثقيف والتوعية الديمقراطية، وأضاف خاصة أن الشباب المشاركون لم يحالفهم الحظ بالمشاركة في أي عملية انتخابية في الأراضي الفلسطينية، بسبب استمرار الانقسام الفلسطيني الداخلي منذ احد عشر عامًا.

وأعرب شعبان عن سعادته لنجاح هذا المشروع التي كانت من أهم ثمارها الوعي الفكري لمفهوم التثقيف الديمقراطي السليم للشباب.

وفي ذات السياق أكد ضيف الحفل إبراهيم أبو النجا ممثل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقطاع غزة في كلمة مقتضبة أن المطلوب من الشباب بأن يثوروا حتى ينالوا حقوقهم المشروعة، وعلى رأسها حرية ممارسة الانتخاب واختيار ممثلين لهم، وتقدم بالشكر لمؤسسة بال ثينك على دورها الريادي في خدمة القضية الفلسطينية على كافة المستويات وعلى رأسها رعايتها للمشاريع التي تهتم بقضايا الشباب وتهدف إلى منحهم الثقة في أنفسهم في ظل الوضع الصعب الذي يعانون منه في قطاع غزة بسبب الحصار.

وفي كلمة المشاركين في المشروع أوضح جميل بركات ممثلا عنهم أن مشروع التثقيف الديمقراطي كان نقطة تحول المشاركين من خلال تعزيز المفاهيم الديمقراطية القائمة على الحرية والعدالة، وأضاف وما كان لذلك لولا الفضل الكبير الذي بذله المدربون واستخدموا كافة الوسائل الحديثة.

واستدرك وتطرقنا إلى الجانب الحقوقي أيضا وتقدم بركات بالشكر إلى مؤسسة بال ثينك لما قدمته من جهود في دعم الشباب على كافة المستويات.

مقالات ذات صله